فروع الفقه لابن عبدالهادي

من 2108-02-19 وحتى 2018-07-14
مشاركة هذه الفقرة

الصلاة

المعاملات

الأطعمة والأشربة

عدد المشاهدات : 492
السبت 9 شعبان 1438هـ - الموافق 06 مايو 2017 م

كتاب الإيلاء

الإيلاء نوعٌ من التحريم، ولكنه تحريم لا يجوز للرجل على وجه المضارَّة.

وهو: حَلِفُ الرجل على ترك وطء المرأة أربعة أشهر فما زاد.

قوله رحمه الله: "وَمَن حَلَفَ على تَرك وطء زوجته أقلَّ من أربعة أشهر" أي: قال: لا أجامعك ثلاثة أشهر أو ما أشبه ذلك.

قوله رحمه الله: "لم يطأها في كلِّ الوقت" أي: يلزمه ألا يطأها بما أنه حَلَف.

قوله رحمه الله: "فإنْ فعل"، أي: وطأها، وَجَبَ عليه الكفَّارة.

قوله رحمه الله: "وأكثر منها يكون الإيلاء"، أي: إنْ حَلَفَ على ترك وطء زوجته أكثر من أربعة أشهُر فهو إيلاء.

قوله رحمه الله: "يُضرب له مدة الأربعة" أي: الأربعة أشهر التي أذِنَ الله تعالى له في أن يمضي في يمينه، فإنْ لم يعد بعد ذلك فإنه إما أن "يطأ أو يفارق"؛ أي: يلزم بالوطء أو المفارقة؛ لقول الله تعالى: ﴿لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (226) وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلَاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ﴾ البقرة: 226، 227.


التعليقات