فروع الفقه لابن عبدالهادي

من 2108-02-19 وحتى 2018-07-14
مشاركة هذه الفقرة

الصلاة

المعاملات

الأطعمة والأشربة

عدد المشاهدات : 627
الاحد 10 شعبان 1438هـ - الموافق 07 مايو 2017 م

ما يشترط في الحاكم

قوله رحمه الله: "أما الحاكم" أي: الذي يتولى الفصل في الخصومات، واستخراج الحقوق بين الناس.

قوله رحمه الله: "فهو الإمام" الإمام هو: مَنْ له الولاية العظمى، هذا ما تعارف عليه الفقهاء في استعمال لفظ الإمام. والآن هذا يختلف باختلاف البلدان، فالإمام في كل بلد بحسبه، ملك أو رئيس أو ما أشبه ذلك ممن له الولاية العامة.

قوله رحمه الله: "أو نائبه" أي: الحاكم هو الإمام، أو من ينيبه الإمام، أي: من يقيمه مقامه؛ فوزارة العدل والجهات العدلية هذه نائبة عن الإمام في استخراج الحقوق.

قوله رحمه الله:  "قاضٍ أو غيره" أي: مَنْ ينيبه من قاضٍ أو من غيره.

قوله رحمه الله: "ونَصْبه" أي: نصب من يحكم ويفصل بين الناس.

قوله رحمه الله: "فرض كفاية"؛ لأن حوائج المسلمين تعلَّقت به.

قوله رحمه الله: "وأن يكون مجتهدًا" أي: يُشترط فيه أن يكون مجتهدًا في مسائل العلم ليصل بذلك إلى الفصل بين المتخاصمين.