أصول في المعاملات المالية

من 2017-05-26 وحتى 2017-06-23
(46) المطلب الأول تعريف الغرر
06 دقيقة 19 ثانية
الاحد 29 صفر 1439هـ - الموافق 19 نوفمبر 2017 م
 
عدد المشاهدات : 1229
المقدمة
(1) التعليق على المقدمة 09 دقيقة 18 ثانية
(2) المراد بالأصول لغة واصطلاحا 03 دقيقة 44 ثانية
(3) المراد بالمعاملات 02 دقيقة 20 ثانية
(4) القول الأول أن المعاملات هي المعاوضات المالية 01 دقيقة 59 ثانية
(5) الثاني المعاملات تشمل كل ما كان راجعا إلى المصلحة 03 ثانية
الأصل الأول: الأصل في المعاملات الحل
(6) الأصل الأول في المعاملات 03 دقيقة 12 ثانية
(7) القول الأول الأصل في المعاملات الإباحة 40 ثانية
(8) القول الثاني الأصل في المعاملات الحظر 02 دقيقة 22 ثانية
(9) أدلة القول الأول من الكتاب 01 دقيقة 48 ثانية
(10) وجه الدلالة في قول الله تعالى {أوفوا بالعقود} 42 ثانية
(11) الثاني الآيات التي حصرت المحرمات في أنواع 01 دقيقة 50 ثانية
(12) وجه الدلالة في حصر المحرمات بأنواع 36 ثانية
(13) الثالث قول الله {إلا أن تكون تجارة } 01 دقيقة 31 ثانية
(14) الرابع من الأدلة قول الله {وقد فصل لكم ما حرم عليكم} 01 دقيقة 41 ثانية
(15) الخامس من الأدلة قول الله {وأحل الله البيع } 03 دقيقة 19 ثانية
(16) ثانيا الأدلة من السنة 01 دقيقة 49 ثانية
(17) الدليل الثاني من السنة 04 دقيقة 49 ثانية
(18) ثالثا الدليل من النظر 03 دقيقة 47 ثانية
(19) أدلة القول الثاني من الكتاب قوله ومن يتعد حدود الله 04 دقيقة 17 ثانية
(20)الثاني قول الله تعالى اليوم أكملت لكم دينكم 04 دقيقة 57 ثانية
(21)الثالث قول الله تعالى ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب 02 دقيقة 28 ثانية
(22)ثانيا من السنة قول النبي ما بال أقوام يشترطون 02 دقيقة 19 ثانية
(23)مناقشة الدليل الأول من وجهين الوجه الأول 02 دقيقة 12 ثانية
(24)الوجه الثاني من أوجه مناقشة الدليل الأول 03 دقيقة 33 ثانية
(25) الدليل الثاني قول النبي من عمل عملا ليس عليه أمرنا 02 دقيقة 49 ثانية
(26) الترجيح بين الأدلة 04 دقيقة 11 ثانية
(27) ما ينبغي ملاحظته في إعمال أن الأصل في البيع الإباحة 03 دقيقة 55 ثانية
الأصل الثاني: منع الظلم
(28) المطلب الأول تعريف الظلم 03 دقيقة 32 ثانية
(29) الظلم في المعاملات 03 دقيقة 57 ثانية
(30) بيان العدل الذي جاءت به الشريعة 05 دقيقة 50 ثانية
(31) إقامة العدل ونفي الظلم 04 دقيقة 50 ثانية
(32) المطلب الثالث تطبيقات على الظلم 06 دقيقة 02 ثانية
(33) ثانيا منع تجارة البرامج المنسوخة 02 دقيقة 42 ثانية
(34) تطبيقات على منع الظلم 04 دقيقة 54 ثانية
الأصل الثالث: منع الربا
(35) المطلب الأول تعريف الربا في اللغة 01 دقيقة 45 ثانية
(36) تعريف الربا في اصطلاح الفقهاء 05 دقيقة 23 ثانية
(37)لا فرق بين اشتراط الزيادة عند حلول الأجل أو بدايته 01 دقيقة 23 ثانية
(38) ثانيا ربا البيوع 07 دقيقة 07 ثانية
(39) المقصود بالبدلين الربويين 04 دقيقة 52 ثانية
(40) الثاني ربا النسيئة 06 دقيقة 05 ثانية
(41) المطلب الثاني الربا في المعاملات 01 دقيقة 53 ثانية
(42) أول ما حرم من الربا ربا الجاهلية 01 دقيقة 56 ثانية
(43) بيع النساء ملحق بربا الجاهلية 02 دقيقة 06 ثانية
(44) تطبيقات على الربا في المعاملات المالية 04 دقيقة 41 ثانية
(45) حسم الأوراق التجارية الشيكات 05 دقيقة 01 ثانية
الأصل الرابع: منع الغرر
(46) المطلب الأول تعريف الغرر 06 دقيقة 19 ثانية
(47)الغرر ثلاثة أنواع 01 دقيقة 27 ثانية
(48) المطلب الثاني ضابط الغرر الممنوع في المعاملات 02 دقيقة 05 ثانية
(49) ما ينبغي ملاحظته في الغرر الممنوع 05 دقيقة 17 ثانية
(50) ثانيا أن يمكن التحرز من الغرر 07 دقيقة 06 ثانية
(51) المطلب الثالث تطبيقات على منع الغرر 05 دقيقة 10 ثانية
الأصل الخامس: منع الميسر
(52) المطلب الأول تعريف الميسر 05 دقيقة 45 ثانية
(53) الميسر أوسع من مجرد المغالبات 03 دقيقة 02 ثانية
(54) المطلب الثاني الفرق بين الغرر والميسر 02 دقيقة 28 ثانية
(55) المطلب الثالث الميسر في المعاملات 02 دقيقة 51 ثانية
(56) إذا تأملت أحوال هذه المغالبات 04 دقيقة 15 ثانية
(57) المعاملات المنهي عنها إما ربا وإما ميسر 01 دقيقة 25 ثانية
(58) تطبيقات على منع الميسر 05 دقيقة 32 ثانية
الأصل السادس: الصدق والأمانة
(59) تعريف الصدق والأمانة وضابط الصدق 02 دقيقة 43 ثانية
(60) الأحاديث التي تأمر بالصدق 09 دقيقة 25 ثانية
(61) تطبيقات على منع الغش 02 دقيقة 04 ثانية
الأصل السابع: سد الذرائع في المعاملات
(62) التعريف بقاعدة سد الذرائع 03 دقيقة 04 ثانية
(63) تحرير محل النزاع في قاعدة سد الذرائع 04 دقيقة 06 ثانية
(64) القسم الثالث ما وقع فيه خلاف بين أهل العلم 05 دقيقة 26 ثانية
(65) ضوابط العمل بقاعدة سد الذرائع 05 دقيقة 21 ثانية
(66) تطبيقات على سد الذرائع 03 دقيقة 14 ثانية
الخاتمة
(67) الخاتمة 01 دقيقة 11 ثانية

الغرر في اللغة:

"الأصل الرابع: منع الغرر:

المطلبُ الأولُ: تعريفُ الغررِ:

الغَرَر في اللُّغة: اسم مصدر لـــ(غَرَّر)، وهو دائرٌ على معنى النقصان، والخطر، والتعرُّض للهلكة، والجهل.

أما في الاصطلاح؛ فعبارات العلماء في تعريفه متقاربة".

إذًا فيما يتعلق بالمعنى اللغوي للغرر يقول: "دائرٌ على معنى النقصان، والخطر، والتعرُّض للهلكة، والجهل"، يعني كلام الشُرَّاح من أهل اللغة لمعنى الغرر يدور على هذه المعاني الأربع:

1)    النقصان.

2)    الخطر.

3)    التعرض للهَلَكَة، وهو لا يخرج عن الخطر.

4)    والجهل.

فيُمكن أن نقول: ترجع معاني الغرر إلى ثلاثة أمور:

1.    النقصان.

2.     الخطر.

3.     الجهل.

 فيُطلق الغرر ويُراد به: الخطر، ويطلق الغرر ويُراد به: النقصان، ويطلق الغرر ويُراد به: الجهل.

تعريف الغرر في اصطلاح الفقهاء:

أما معانيه في كلام الفقهاء فذكر جُملة على اختلاف المذاهب يقول:

"فعرَّفه السَّرَخْسِيُّ، فقال: ((الغَرر: ما يكون مستورَ العاقبة))".

يعني مجهولًا، هنا جاء الجهل.

وعادةً يا إخواني ابحث عن الرابط بين التعريف اللغوي والتعريف الشرعي، لابد أن يكون هناك خيط، قد يكون خيطًا رفيعًا، قد يكون المعنى اللغوي أوسع من المعنى الاصطلاحي، وأحيانًا يكون العكس، يكون المعنى الاصطلاحي أوسع من المعنى اللغوي.

فالزكاة مثلًا: الطُهرة -في اللغة-، والنماء، والزيادة، لكنها في الاصطلاح الشرعي: حقٌ شرعيٌّ في أموالٍ مخصوصة، لفئةٍ مخصوصة، في وقتٍ مخصوص. فهو أضيق من التعريف اللغوي. والصلاة في الشرع كذلك أضيق من المعنى اللغوي.

هذا هو الغالب أن التعريف الاصطلاحي يكون أضيق، لكن أحيانًا قد يأتي في المعنى الاصطلاحي ما هو أوسع من المعنى اللغوي.

"وعرَّفه ابنُ عرفة، فقال: ((ما شُكَّ في حصول أحد عِوَضيه، أو المقصود منه غالبًا))".

إذًا هنا عندنا خطر، عندنا نقصان، عندنا جهل.

كل هذه المعاني موجودة في تعريف ابن عرفة للغرر.

"وعرَّفه الشيرازي، فقال: ((الغرر: ما انطوى عنه أمره، وخفي عليه عاقبتُه))".

هذا متصل بأي معنى من معاني اللغة؟ نقصان؟ خطر؟ جهالة؟ الجهل.

"وعرَّفه أبو يعلى، فقال: ((ما تردَّد بين أمرين، ليس أحدُهما أظهر))".

خطر، وجهالة.

"وعرَّفه شيخ الإسلام ابن تيمية، فقال: ((الغررُ: هو المجهول العاقبة))".

التعريف الاصطلاحي الجامع المانع للغرر:

"وبالنَّظر إلى هذه التعريفات، يتبيَّن أن أجمعها هو تعريف الغرر بأنه: ما لا يُعْلَم حصوله، أو لا تعرف حقيقته ومقداره".

هذا أجمع ما يُقال في تعريف الغرر، وهو جامع مانع. "ما لا يُعْلَم حصوله، أو ما لا تُعْرَف حقيقته ومقداره".

"ما لا يُعْلَم حصوله"، بعتك سيارتي المسروقة، هذا غرر أو لا؟ سيارتي سُرقت فجئت قلت: يا أخي أنا سيارتي مسروقة، قلت: أنا أشتريها مِنك. بكم؟ السيارة من الممكن أن تباع بخمسين ألفًا، وقد بعتك إياها بعشرة آلاف؛ لأنها مسروقة، قد تحصل، وقد لا تحصل، هذا غرر أو ليس غررًا؟ غرر.

إذًا "ما لا يُعْلَم حصوله" كبيع الشارد الغائب الضائع المسروق، كبيع الطير في الهواء، وبيع السمك في الماء، كل هذا قد يحصل وقد لا يحصل، فهو من جملة بيع ماذا؟ الغرر.

هذه الصورة الأولى.

المعنى الثاني الذي أشار إليه في التعريف قال: "أو لا تعرف حقيقته ومقداره"، قلت لك: بِعْتُكَ ما في جيبي بعشرة ريالات، فإذا قلت: قَبِلْت، أنت اشتريت شيئًا تعلم حقيقته أو لا؟ ما تعلم حقيقته، ما الذي في جيبي؟ يمكن أن يكون منديلًا، يمكن أن يكون سماعة، يمكن أن يكون هذا المنديل لا يساوي ريـالًا واحدًا، وهذه سماعة مثلًا بمائة ريـال، فهذا لا يُعْلَم حقيقته، فصار البيع غررًا أو ليس غررًا؟ غرر، خطر، ما يعلم الإنسان حقيقته.

ويمكن أن يكون دهن عود طيب، فهُنا لا تُعْلَم حقيقته.

الأمر الثاني: تعلم حقيقته لكن لا يُعْلَم مقداره، قلت لك: بِعْتُك ما في جيبي من الأقلام، أنت الآن عرفت حقيقة المبيع، ما هي حقيقة المبيع؟ أقلام، لكن تعرف كم هي؟ مقدارها؟ قلم؟ قلمان؟ ثلاثة؟ عشرة؟ ما تدري، قد يتبين أنه قلمٌ واحد، أو أنه أكثر من ذلك، وبالتالي لا تَعلم مقداره.

فالغرر دائر على هذا المعنى هو:

·       كُلُّ ما لا يُعْلَم حصوله، هذه صورة.

·        أو لا تُعْلَم حقيقته، هذه صورة ثانية.

·       أو لا يُعْلَم مقداره.

فالغرر يدور على هذه المعاني الثلاثة:

1.    ما لا يُعْلَم حصوله.

2.    ما لا تُعْلَم حقيقته.

3.    ما لا يُعْلَم مقداره.

هذه هي أنواع الغرر المندرجة في تعريفه.


التعليقات