تجريد التوحيد المفيد

من 2017-12-30 وحتى 2020-01-15
الخميس 8 جمادى أول 1439هـ - الموافق 25 يناير 2018 م
 
عدد المشاهدات : 682
مقدمة
(1) مقدمة وتعريف بالمؤلف رحمه الله 04 دقيقة 40 ثانية
(2) التعليق على البسملة والحمدلله 04 دقيقة 48 ثانية
(3) قول المؤلف "والعاقبة للمتقين" 01 دقيقة 53 ثانية
(4) قول المؤلف "فهذا كتاب جم الفوائد" 03 دقيقة 07 ثانية
تمهيد
(5) قول المؤلف "اعلم أن الله هو رب كل شيء ومالكه" 02 دقيقة 29 ثانية
(6) معنى قوله تعالى {رب العالمين} 03 ثانية
(7) الربوبية تقوم على أربعة أصول. 01 دقيقة 46 ثانية
(8) كل من كذب الرسل يقر بأن الله رب العالمين 46 ثانية
(9) والإلهية كون العباد يتخذونه محبوبا مألوها 05 دقيقة 31 ثانية
(10) إفراد الله بالحب والخوف والرجاء 03 دقيقة 58 ثانية
حقيقة التوحيد
(11) حقيقة التوحيد أن ترى الأمور كلها من الله 09 دقيقة 58 ثانية
(12) ثمرات إفراد الله تعالى بالعبادة 07 دقيقة 45 ثانية
(13) الربوبية من الله لعباده والتأله من العباد لله 04 دقيقة 34 ثانية
(14) التوحيد أنفس وأجل الأعمال 03 دقيقة 50 ثانية
(15) التوحيد له قشران 02 دقيقة 12 ثانية
(16) القشر الأول قول اللسان 06 دقيقة 38 ثانية
(17) القشر الثاني عمل القلب 04 دقيقة 28 ثانية
(18) لباب التوحيد 06 دقيقة 46 ثانية
(19)عبادة الهوى 07 دقيقة 35 ثانية
(20) عابد الصنم يعبد هواه 03 دقيقة 41 ثانية
(21) السخط على الخلق والالتفات إليهم 05 دقيقة 19 ثانية
(22) المشركون لم ينكروا توحيد الربوبية 04 دقيقة 32 ثانية
(23)المشركون أنكروا توحيد الإلهية والمحبة 13 دقيقة 25 ثانية
(24)تسوية غير الله بالله شرك 06 دقيقة 16 ثانية
(25) مباينة الشرك في توحيد الإلهية 05 دقيقة 47 ثانية
(26) توحيد الربوبية اجتمعت عليه الخلائق 02 دقيقة 48 ثانية
(27) توحيد الألوهية هو المطلوب من العباد 05 دقيقة 05 ثانية
(28) الاحتجاج بتوحيد الربوبية على توحيد الألوهية 07 دقيقة 40 ثانية
(29) الملك هو الآمر الناهي 08 دقيقة 41 ثانية
(30)الاستعاذة بالأسماء الحسنى 02 دقيقة 19 ثانية
(31)أعظم عوذة في القرآن 06 دقيقة 58 ثانية
(32) استعاذة النبي لما سحره اليهودي 06 دقيقة 12 ثانية
(33) تعلق الاستعاذة باسم الإله 02 دقيقة 46 ثانية
(34) مناجاة العبد لله تعالى 07 دقيقة 08 ثانية
(35) من الشرك إثبات خالقا مع الله 05 دقيقة 19 ثانية
(36) ربوبية الله كاملة مطلقة 02 دقيقة 39 ثانية
الشرك وأنواعه
(37) شرك الأمم كله نوعان 09 دقيقة 14 ثانية
(38) الكتب الإلهية وإقرار التوحيد 03 دقيقة 04 ثانية
(39) وأصل الشرك في محبة الله تعالى 07 دقيقة 01 ثانية
(40) تسوية الله بغيره شرك 05 دقيقة 37 ثانية
(41) الشرك بالله الذي لا يغفره الله 05 دقيقة 32 ثانية
(42)خلق الله آية شاهدة بتوحيده 06 دقيقة 49 ثانية
(43) من أدلة وجوب إفراد الله بالعبادة 03 دقيقة 27 ثانية
(44) من الشرك جعل مع الله خالقا آخر 06 دقيقة 07 ثانية
(45) وكثيرا ما يجتمع الشركان في العبد 03 دقيقة 29 ثانية
(46) السجود لغير الله شرك 04 دقيقة 23 ثانية
(47) الطواف بغير البيت المحرم شرك 02 دقيقة 36 ثانية
(48) حلق الرأس عبودية وخضوعا لغير الله شرك 03 دقيقة 52 ثانية
(49) تقبيل القبور والسجود لها شرك 03 دقيقة 56 ثانية
(50) لعن النبي من اتخذ القبور مساجد 06 دقيقة 14 ثانية
(51) أقسام الناس في زيارة القبور 08 ثانية
(52)حماية النبي لجناب التوحيد 05 دقيقة 53 ثانية
(53) الشرك في اللفظ 08 دقيقة 32 ثانية
(54) أثبت الله للعبد مشيئة 04 دقيقة 54 ثانية
(55)إياك نعبد تشمل السجود والتوكل والإنابة 02 دقيقة 38 ثانية
(56)العبادة اسم جامع لما يحبه الله ويرضاه 01 دقيقة 43 ثانية
(57) عرف الحق لأهله 01 دقيقة 48 ثانية
(58) الشرك في الإرادات والنبيات 06 دقيقة 08 ثانية
(59) فإن قيل المشرك إنما قصد تعظيم جناب الله 06 دقيقة 57 ثانية
(60) الشرك موجبا لسخط الله وغضبه 04 دقيقة 57 ثانية
(61) الشرك نوعان 06 دقيقة 40 ثانية
(62) الشرك نوعان أحدهما شرك التعطيل 07 دقيقة 32 ثانية
(63) أصل الشرك وقاعدته التعطيل 04 ثانية
(64) شرك أهل الوحدة 05 دقيقة 36 ثانية
(65) النوع الثاني شرك التمثيل 05 دقيقة 26 ثانية
(66) حقيقة الشرك تشبيه المخلوق بالخالق 02 ثانية
(67) تشبيه المخلوق بالخالق في خصائص الإلهية 02 دقيقة 59 ثانية
(68) خصائص الإلهية الكمال المطلق من جميع الوجوه 04 دقيقة 10 ثانية
(69) لما غيرت الشياطين فطر الناس 02 دقيقة 10 ثانية
(70) من خصائص الإلهية السجود لله 02 دقيقة 51 ثانية
(71) من تعاظم وتكبر فقد تشبه بالله ونازعه 10 دقيقة 57 ثانية
(72) التشبيه والتشبه هو حقيقة الشرك 03 دقيقة 59 ثانية
(73)من ظن أن الله لا يستجيب له إلا بواسطة 03 دقيقة 54 ثانية
(74) من صور سوء الظن بالله تعالى 04 دقيقة 20 ثانية
(75) يمتنع في العقول والفطر أن يشرع الله لعباده اتخاذ الوسائط 05 دقيقة 14 ثانية
(76)ما قدر الله حق قدره من أشرك معه غيره 06 دقيقة 21 ثانية
(77)أصل الضلال الظن بالله ظن السوء 05 دقيقة 31 ثانية
(78)كل من عبد مع الله غيره فإنه عبد شيطانا 03 دقيقة 43 ثانية
أقسام الناس في عبادة الله واستعانته
(79) الناس في عبادة الله على أربعة أقسام 02 دقيقة 05 ثانية
(80) القسم الأول أهل العبادة والاستعانة 04 دقيقة 11 ثانية
(81) طلب الإعانة على مرضاة الله تعالى 08 دقيقة 16 ثانية
(82) القسم الثاني المعرضون عن عبادة الله 10 دقيقة 25 ثانية
(83) إجابة الله لبعض السائلين ليست لكرامته عليه 09 دقيقة 58 ثانية
(84) من له نوع عبادة بلا استعانة 10 دقيقة 48 ثانية
(85) حقيقة الاستعانة عملا 05 دقيقة 15 ثانية
(86) وجوب الاعتماد على الله والتفويض إليه 06 دقيقة 59 ثانية
(87) الرابع من له استعانة بلا عبادة 03 دقيقة 28 ثانية
(88) لا تتحقق العبادة إلا بالإخلاص والمتابعة 08 دقيقة 32 ثانية
أقسام الناس في الإخلاص
(89) أهل الإخلاص والمتابعة 07 دقيقة 25 ثانية
(90) الإخلاص شرط قبول العمل 08 دقيقة 01 ثانية
(91) من لا إخلاص له ولا متابعة 06 دقيقة 43 ثانية
(92) من له إخلاص على غير متابعة 05 دقيقة 13 ثانية
(93) من أعماله على متابعة الأمر لكنها لغير الله 04 دقيقة 18 ثانية
الخلاف في أفضل العبادة وأنفعها
(94) الصنف الأول أفضل العبادات أشقها على النفوس 12 دقيقة 38 ثانية
(95) الصنف الثاني أفضل العبادات التجرد والزهد في الدنيا 03 دقيقة 01 ثانية
(96) العارفون والمنحرفون إذا جاءهم الأمر والنهي 03 دقيقة 22 ثانية
(97) من يترك الواجبات والفرائض 02 دقيقة 26 ثانية
(98) الصنف الثالث أفضل العبادات ما كان فيه نفع متعد 07 دقيقة 01 ثانية
(99) الصنف الرابع أفضل العبادات العمل على مرضاة الرب 01 دقيقة 35 ثانية
(100) أفضل العبادات في وقت الجهاد 12 دقيقة 26 ثانية
أقسام الناس في منفعة العبادة وحكمتها
(101) نفاة الحكم والتعليل 21 دقيقة 54 ثانية
(102) الصنف الثاني القدرية النفاة 04 دقيقة 59 ثانية
(103) القدرية أوجب رعاية المصالح 06 دقيقة 01 ثانية
(104) تأمل قول الله تعالى وتلك الجنة التي أورثتموها 05 دقيقة 21 ثانية
(105) الباء المبثبتة التي وردت في القرآن 06 دقيقة 30 ثانية
(106) والآخرون يوجبونها حفظا للوارد 05 دقيقة 59 ثانية
(107) حقيقة العبادة امتثال الأمر والنهي 07 دقيقة 28 ثانية
(108) محبة الله هي حقيقة العبودية وسرها 06 دقيقة 18 ثانية
(109) اعلم أن للعبادة أربع قواعد 10 دقيقة 22 ثانية
(110) الخاتمة. 04 دقيقة 50 ثانية

أقسام الناس باعتبار زيارة القبور:

ثمَّ بعد ذلك ذكر المؤلف - رحمه الله - أقسام الناس من حيث الزيارة في القبور، فقال - رحمه الله -: "والنّاس في هذا الباب - أعني: زيارة القبور - على ثلاثة أقسام:

قوم يزورون الموتى فيدعون لهم؛ وهذه هي الزِّيارة الشرعيَّة.

وقوم يزورونهم يدعون بهم، فهؤلاء هم المشركون وجهلة العوام والطغام من غلاتهم.

وقوم يزورونهم فيدعونهم أنفسهم، وقد قال النبي صلَّى الله عليه وسلَّم: «اللهم لا تجعل قبري وثنا يعبد» أخرجه الإمام مالك في الموطأ مرسلًا (593)، وصححه الألباني في المشكاة (750) وهؤلاء هم المشركون في الربوبيَّة".

هذه أقسام الناس في زيارة القبور.

الزيارة الشرعية للقبور ومقاصدها:

المقصود الشرعي من زيارة القبور أمران:

الأمر الأول: الاتعاظ والاعتبار؛ «كنت نهيتم عن زيارة القبور فزوروها»، لماذا؟ «فإنها تذكر الآخرة»، المقصود: أن ينتفع الزائر بالادكار والاعتبار.

الأمر الثاني: نفع الموتى بالدعاء لهم؛ ولذلك يشرع لمن دخل المقبرة، أن يقول: «السلام عليكم دار قوم مؤمنين، يرحم الله المستقدمين منا ومنكم، والمستأخرين، أنتم السابقون، وإنَّا إن شاء الله بكم للاحقون»؛ يتذكر أنَّه سيصير إلى هذا المآل، فينتفع هو بالتذكر والاعتبار، وينفع من زارهم بالدعاء لهم فهم أحوج ما يكونون إلى الدعاء؛ وهذا هو المقصود الشرعي بزيارة القبور.

المقصود الشرعي بزيارة القبور هذان المقصدان؛ الانتفاع للزائر بالعبرة والاتعاظ، ونفع المزور بالدعاء له؛ وهذا هو القسم الأول الذي ذكره المؤلف - رحمه الله -؛ قال: "قوم يزورون الموتى فيدعون لهم؛ وهذه هي الزِّيارة الشرعيَّة"ولم يذكر الاعتبار والادكار مع أنَّه مقصود؛ لأنَّ شأن الحديث عن قوم دعوا أصحاب القبور، أو قصدوا القبور للدعاء، فبيَّن أن المقصود من الزيارة هو الدعاء للميت، لا دعاء الميت، ولا تحري الدعاء عند قبره؛ فإنَّ قبره لا معنى له، ولا أثر له في إجابة الدعاء.

المقاصد غير الشرعية في زيارة القبور:

أمَّا القسم الثاني: قال: "وقوم يزورونهم يدعون بهم"؛ يعني يتوسلون إلى الله بهم، فيقول: يا رب، أدعوك بالولي الفلاني، بصاحب القبر، بضريحه أن تفعل بي كذا كذا؛ وهذا من الوسائل الشركية؛ ولهذا يقول - رحمه الله -: "وقوم يزورونهم يدعون بهم، فهؤلاء هم المشركون وجهلة العوام والطغام من غلاتهم"؛ فهؤلاء لم يدعوا هؤلاء الموتى، بل دعوا الله بهم، وتوسلوا بهم، طبعًا هذا قد يقترن بماذا؟ يقترن بنذر؛ ينذر للميت، يقترن بطواف على قبره، يقترن بشيء من هذه الأعمال العبادية التي تصيره قد وقع في الشرك الأكبر، أمَّا لو توسل به دون أن يدعوه من دون الله، أو يتوجه إليه بالسؤال؛ فهذا توسل مبتدع وهو من الشرك الأصغر، لكن لو أنَّه ذهب إلى القبر، فقال: يا ولي الله ادعو الله أن يعطيني كذا؛ فهذا هو مقصود المؤلف؛ حيث إنَّه دعا بهم الله؛ وهذا نوع من الشرك الأكبر الذي يخرج صاحبه عن الإسلام، فينبغي أن يسلم منه المؤمن، وأن يحذر منه.

أمَّا القسم الثالث ممن يزورون القبور: فهم قوم يزورون القبور؛ يزورون الموتى، فيدعونهم أنفسهم يقول: يا ولي الله، هب لي ولدًا، يا ولي الله، يسر لي الأمر الفلاني، يا فلان أعطني كذا، فيسألونهم من دون الله، وهؤلاء قد عبدوهم من دون الله، ووقعوا في شرك الربوبية؛ لماذا؟ لأنَّ كلَّ من سأل مخلوقًا ما لا يقدر عليه إلَّا الخالق، فقد صيره مالكًا، أو خالقًا، أو رازقًا، أو مدبرًا، فيكون قد وقع في شرك ماذا؟ في شرك الربوبية؛ إذ جعل مع الله ربًّا آخر يدعوه، ويسأله قضاء الحوائج، ويتوسل إليه، يعتقد أنَّه يستطيع أن يعطيه، والله - عزَّ وجلَّ - هو الذي بيده الملك، لا مانع لما أعطى، ولا معطي لما منع.

هذه أقسام الناس كما ذكر المقريزي الشافعي - رحمه الله -، فيما يتعلق بزيارة القبور.

كيف صان الله تعالى قبر نبيه صلى الله عليه وسلم من أن يكون وثنًا يُعبد؟

قال - رحمه الله -: "وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «اللهم لا تجعل قبري وثنًا يعبد»" دعا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ربَّه أن يصون قبره عن أن يكون وثنًا يعبد، وقد صان الله قبر رسوله - صلى الله عليه وسلم - من أن يكون وثنًا يعبد؛ أي: يقصد للعبادة؛ فمنذ وفاته - صلى الله عليه وسلم - إلى يومنا هذا لم يتخذ قبره وثنًا يعبد، بل صان الله قبره بأن كان في بيته - صلوات الله وسلامه عليه -، فدفن في حجرته، ولا يستطيع أحد أن يصل إلى قبره - صلى الله عليه وعلى آله وسلم -.

مكثت عائشة في بيت النبي - صلى الله عليه وسلم - الذي دفن فيه، في حجرته إلى أن ماتت، ثمَّ لما ماتت - رضي الله تعالى عنها - أغلقت الحجرة وفيها قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم-، وقبر أبي بكر - رضي الله تعالى عنه -، وقبر عمر - رضي الله تعالى عنه -، ولا يستطيع أحد أن يصل إلى قبره بنوع من الشرك.

فلا فرق فيما يحدثه بعض الناس؛ فبعض الناس يقول: الذي يأتي إلى القبر ويقول: المدد يا رسول الله؛ هذا وقع في الشرك؛ لأنَّه سأل من المخلوق ما لا يسأل إلَّا من الله، فالمدد لا يكون إلَّا من الله - عزَّ وجلَّ -، نقول: هذا الذي جاء إلى مسجد رسول الله، وقال هذه المقالة؛ لا فرق بينه وبين الذي قال: المدد يا رسول الله، وهو في بلده، أو وهو في أقصى الدنيا؛ لأنَّه لم يصل إلى قبره، بالتالي حفظ الله قبر رسوله - صلى الله عليه وسلم - من أن يكون وثنًا يعبد.

فأجاب لله دعاء رسوله، وصان قبره - صلى الله عليه وسلم - من أن يكون وثنًا يعبد؛ ولذلك قال الإمام مالك لمن أتى للسلام على قبر النبي - صلى الله ليه وسلم -: "ما أنتم ومن في الأندلس إلا واحد"؛ في إشارة منه رحمه الله- إلى أنَّه لا فرق في المجيء إلى موضع القبر، أو إلى موضع البيت وبين البعيد عنه من حيث السلام، فقد وكَّل الله بنبيه صلى الله عليه وسلم- ملائكة سيارة يبلغون النبي –صلى الله عليه وسلم- سلام أمته حيث كانوا؛ وهذا معنى قولهم: "ما أنتم ومن بالأندلس إلا سواء" ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى (26/ 155)، (27/ 121)، (27/ 383) معزوًّا إلى سعيد بن منصور في سننه عن عبد الله بن الحسن، ولم أقف عليه. .

وبالتالي صان الله - تعالى - قبر رسوله - صلى الله عليه وسلم - وهو أعظم القبور وأجلها، من أن يكون وثنًا يعبد، وهؤلاء الذين يتوجهون إلى قبور الموتى لطلب قضاء الحاجات، أو التوسل بهم في حصول المطلوبات؛ هؤلاء قد وقعوا في شرك في الربوبية، أو في شرك في الإلهية كما تقدم في تقسيم المؤلف - رحمه الله -.


التعليقات