تجريد التوحيد المفيد

من 2017-12-30 وحتى 2020-01-15
(100) أفضل العبادات في وقت الجهاد
12 دقيقة 26 ثانية
الاثنين 24 جمادى آخر 1439هـ - الموافق 12 مارس 2018 م
 
عدد المشاهدات : 873
مقدمة
(1) مقدمة وتعريف بالمؤلف رحمه الله 04 دقيقة 40 ثانية
(2) التعليق على البسملة والحمدلله 04 دقيقة 48 ثانية
(3) قول المؤلف "والعاقبة للمتقين" 01 دقيقة 53 ثانية
(4) قول المؤلف "فهذا كتاب جم الفوائد" 03 دقيقة 07 ثانية
تمهيد
(5) قول المؤلف "اعلم أن الله هو رب كل شيء ومالكه" 02 دقيقة 29 ثانية
(6) معنى قوله تعالى {رب العالمين} 03 ثانية
(7) الربوبية تقوم على أربعة أصول. 01 دقيقة 46 ثانية
(8) كل من كذب الرسل يقر بأن الله رب العالمين 46 ثانية
(9) والإلهية كون العباد يتخذونه محبوبا مألوها 05 دقيقة 31 ثانية
(10) إفراد الله بالحب والخوف والرجاء 03 دقيقة 58 ثانية
حقيقة التوحيد
(11) حقيقة التوحيد أن ترى الأمور كلها من الله 09 دقيقة 58 ثانية
(12) ثمرات إفراد الله تعالى بالعبادة 07 دقيقة 45 ثانية
(13) الربوبية من الله لعباده والتأله من العباد لله 04 دقيقة 34 ثانية
(14) التوحيد أنفس وأجل الأعمال 03 دقيقة 50 ثانية
(15) التوحيد له قشران 02 دقيقة 12 ثانية
(16) القشر الأول قول اللسان 06 دقيقة 38 ثانية
(17) القشر الثاني عمل القلب 04 دقيقة 28 ثانية
(18) لباب التوحيد 06 دقيقة 46 ثانية
(19)عبادة الهوى 07 دقيقة 35 ثانية
(20) عابد الصنم يعبد هواه 03 دقيقة 41 ثانية
(21) السخط على الخلق والالتفات إليهم 05 دقيقة 19 ثانية
(22) المشركون لم ينكروا توحيد الربوبية 04 دقيقة 32 ثانية
(23)المشركون أنكروا توحيد الإلهية والمحبة 13 دقيقة 25 ثانية
(24)تسوية غير الله بالله شرك 06 دقيقة 16 ثانية
(25) مباينة الشرك في توحيد الإلهية 05 دقيقة 47 ثانية
(26) توحيد الربوبية اجتمعت عليه الخلائق 02 دقيقة 48 ثانية
(27) توحيد الألوهية هو المطلوب من العباد 05 دقيقة 05 ثانية
(28) الاحتجاج بتوحيد الربوبية على توحيد الألوهية 07 دقيقة 40 ثانية
(29) الملك هو الآمر الناهي 08 دقيقة 41 ثانية
(30)الاستعاذة بالأسماء الحسنى 02 دقيقة 19 ثانية
(31)أعظم عوذة في القرآن 06 دقيقة 58 ثانية
(32) استعاذة النبي لما سحره اليهودي 06 دقيقة 12 ثانية
(33) تعلق الاستعاذة باسم الإله 02 دقيقة 46 ثانية
(34) مناجاة العبد لله تعالى 07 دقيقة 08 ثانية
(35) من الشرك إثبات خالقا مع الله 05 دقيقة 19 ثانية
(36) ربوبية الله كاملة مطلقة 02 دقيقة 39 ثانية
الشرك وأنواعه
(37) شرك الأمم كله نوعان 09 دقيقة 14 ثانية
(38) الكتب الإلهية وإقرار التوحيد 03 دقيقة 04 ثانية
(39) وأصل الشرك في محبة الله تعالى 07 دقيقة 01 ثانية
(40) تسوية الله بغيره شرك 05 دقيقة 37 ثانية
(41) الشرك بالله الذي لا يغفره الله 05 دقيقة 32 ثانية
(42)خلق الله آية شاهدة بتوحيده 06 دقيقة 49 ثانية
(43) من أدلة وجوب إفراد الله بالعبادة 03 دقيقة 27 ثانية
(44) من الشرك جعل مع الله خالقا آخر 06 دقيقة 07 ثانية
(45) وكثيرا ما يجتمع الشركان في العبد 03 دقيقة 29 ثانية
(46) السجود لغير الله شرك 04 دقيقة 23 ثانية
(47) الطواف بغير البيت المحرم شرك 02 دقيقة 36 ثانية
(48) حلق الرأس عبودية وخضوعا لغير الله شرك 03 دقيقة 52 ثانية
(49) تقبيل القبور والسجود لها شرك 03 دقيقة 56 ثانية
(50) لعن النبي من اتخذ القبور مساجد 06 دقيقة 14 ثانية
(51) أقسام الناس في زيارة القبور 08 ثانية
(52)حماية النبي لجناب التوحيد 05 دقيقة 53 ثانية
(53) الشرك في اللفظ 08 دقيقة 32 ثانية
(54) أثبت الله للعبد مشيئة 04 دقيقة 54 ثانية
(55)إياك نعبد تشمل السجود والتوكل والإنابة 02 دقيقة 38 ثانية
(56)العبادة اسم جامع لما يحبه الله ويرضاه 01 دقيقة 43 ثانية
(57) عرف الحق لأهله 01 دقيقة 48 ثانية
(58) الشرك في الإرادات والنبيات 06 دقيقة 08 ثانية
(59) فإن قيل المشرك إنما قصد تعظيم جناب الله 06 دقيقة 57 ثانية
(60) الشرك موجبا لسخط الله وغضبه 04 دقيقة 57 ثانية
(61) الشرك نوعان 06 دقيقة 40 ثانية
(62) الشرك نوعان أحدهما شرك التعطيل 07 دقيقة 32 ثانية
(63) أصل الشرك وقاعدته التعطيل 04 ثانية
(64) شرك أهل الوحدة 05 دقيقة 36 ثانية
(65) النوع الثاني شرك التمثيل 05 دقيقة 26 ثانية
(66) حقيقة الشرك تشبيه المخلوق بالخالق 02 ثانية
(67) تشبيه المخلوق بالخالق في خصائص الإلهية 02 دقيقة 59 ثانية
(68) خصائص الإلهية الكمال المطلق من جميع الوجوه 04 دقيقة 10 ثانية
(69) لما غيرت الشياطين فطر الناس 02 دقيقة 10 ثانية
(70) من خصائص الإلهية السجود لله 02 دقيقة 51 ثانية
(71) من تعاظم وتكبر فقد تشبه بالله ونازعه 10 دقيقة 57 ثانية
(72) التشبيه والتشبه هو حقيقة الشرك 03 دقيقة 59 ثانية
(73)من ظن أن الله لا يستجيب له إلا بواسطة 03 دقيقة 54 ثانية
(74) من صور سوء الظن بالله تعالى 04 دقيقة 20 ثانية
(75) يمتنع في العقول والفطر أن يشرع الله لعباده اتخاذ الوسائط 05 دقيقة 14 ثانية
(76)ما قدر الله حق قدره من أشرك معه غيره 06 دقيقة 21 ثانية
(77)أصل الضلال الظن بالله ظن السوء 05 دقيقة 31 ثانية
(78)كل من عبد مع الله غيره فإنه عبد شيطانا 03 دقيقة 43 ثانية
أقسام الناس في عبادة الله واستعانته
(79) الناس في عبادة الله على أربعة أقسام 02 دقيقة 05 ثانية
(80) القسم الأول أهل العبادة والاستعانة 04 دقيقة 11 ثانية
(81) طلب الإعانة على مرضاة الله تعالى 08 دقيقة 16 ثانية
(82) القسم الثاني المعرضون عن عبادة الله 10 دقيقة 25 ثانية
(83) إجابة الله لبعض السائلين ليست لكرامته عليه 09 دقيقة 58 ثانية
(84) من له نوع عبادة بلا استعانة 10 دقيقة 48 ثانية
(85) حقيقة الاستعانة عملا 05 دقيقة 15 ثانية
(86) وجوب الاعتماد على الله والتفويض إليه 06 دقيقة 59 ثانية
(87) الرابع من له استعانة بلا عبادة 03 دقيقة 28 ثانية
(88) لا تتحقق العبادة إلا بالإخلاص والمتابعة 08 دقيقة 32 ثانية
أقسام الناس في الإخلاص
(89) أهل الإخلاص والمتابعة 07 دقيقة 25 ثانية
(90) الإخلاص شرط قبول العمل 08 دقيقة 01 ثانية
(91) من لا إخلاص له ولا متابعة 06 دقيقة 43 ثانية
(92) من له إخلاص على غير متابعة 05 دقيقة 13 ثانية
(93) من أعماله على متابعة الأمر لكنها لغير الله 04 دقيقة 18 ثانية
الخلاف في أفضل العبادة وأنفعها
(94) الصنف الأول أفضل العبادات أشقها على النفوس 12 دقيقة 38 ثانية
(95) الصنف الثاني أفضل العبادات التجرد والزهد في الدنيا 03 دقيقة 01 ثانية
(96) العارفون والمنحرفون إذا جاءهم الأمر والنهي 03 دقيقة 22 ثانية
(97) من يترك الواجبات والفرائض 02 دقيقة 26 ثانية
(98) الصنف الثالث أفضل العبادات ما كان فيه نفع متعد 07 دقيقة 01 ثانية
(99) الصنف الرابع أفضل العبادات العمل على مرضاة الرب 01 دقيقة 35 ثانية
(100) أفضل العبادات في وقت الجهاد 12 دقيقة 26 ثانية
أقسام الناس في منفعة العبادة وحكمتها
(101) نفاة الحكم والتعليل 21 دقيقة 54 ثانية
(102) الصنف الثاني القدرية النفاة 04 دقيقة 59 ثانية
(103) القدرية أوجب رعاية المصالح 06 دقيقة 01 ثانية
(104) تأمل قول الله تعالى وتلك الجنة التي أورثتموها 05 دقيقة 21 ثانية
(105) الباء المبثبتة التي وردت في القرآن 06 دقيقة 30 ثانية
(106) والآخرون يوجبونها حفظا للوارد 05 دقيقة 59 ثانية
(107) حقيقة العبادة امتثال الأمر والنهي 07 دقيقة 28 ثانية
(108) محبة الله هي حقيقة العبودية وسرها 06 دقيقة 18 ثانية
(109) اعلم أن للعبادة أربع قواعد 10 دقيقة 22 ثانية
(110) الخاتمة. 04 دقيقة 50 ثانية

من صور تفاضل العبادات وفق الظروف والأحوال:

ثم يُفصِّل هذا فيقول:

"فأفضل العبادات في وقت الجهاد: الجهاد، وإن آل إلى ترك الأوراد من صلاة الليل وصيام النهار، بل من ترك إتمام صلاة الفرض كما في حالة الأمن.

والأفضل في وقت حضور الضيف: القيام بحقه والاشتغال به.

والأفضل في وقت السحر: الاشتغال بالصلاة والقرآن والذكر والدعاء.

والأفضل في وقت الأذان: ترك ما هو فيه من الأوراد والاشتغال بإجابة المؤذن.

والأفضل في أوقات الصلوات الخمس: الجدُّ والاجتهاد في إيقاعها على أكمل الوجوه، والمبادرة إليها في أول الوقت، والخروج إلى المسجد وإن بعُد.

والأفضل في أوقات ضرورة المحتاج: المبادرة إلى مساعدته بالجاه والمال والبدن.

والأفضل في السفر: مساعدة المحتاج، وإعانة الرفقة، وإيثار ذلك على الأوراد والخلوة.

والأفضل في وقت قراءة القرآن: جمعية القلب، والهمة على تدبُّره، والعزم على تنفيذ أوامره، أعظم من جمعيَّة قلب من جاءه كتابٌ من السلطان على ذلك.

والأفضل في وقت الوقوف بعرفة: الاجتهاد في التضرع والدعاء والذكر.

والأفضل في أيام عشر ذي الحجة: الإكثار من التعبد، لاسيما التكبير والتهليل والتحميد، وهو أفضل من الجهاد غير المتعيِّن.

والأفضل في العشر الأواخر من رمضان: لزوم المساجد، والخلوة فيها، مع الاعتكاف والإعراض عن مخالطة الناس، والاشتغال بهم، حتى أنه أفضل من الإقبال على تعليمهم العلم، وإقرائهم القرآن عند كثيرٍ من العلماء.

والأفضل في وقت مرض أخيك المسلم أو موته: عيادته وحضور جنازته، وتشييعه، وتقديم ذلك على خلوتك وجمعيتك.

والأفضل في وقت نزول النوازل وأذى الناس لك: أداء واجب الصبر مع خلطتك لهم، والمؤمن الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم وإيذائهم أفضل من المؤمن الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم، وخلطتهم في الخير أفضل من عزلتهم فيه، وعزلتهم في الشر أفضل من خلطتهم فيه، فإن علم أنه إذا خالطهم أزاله وقلَّله فخلطتهم خير من اعتزالهم.

وهؤلاء هم أهل التعبد المطلق، والأصناف التي قبلهم أهل التعبد المقيَّد، فمتى خرج أحدهم عن الفرع الذي تعلَّق به من العبادة وفارقه؛ يرى نفسه كأنه قد نقص ونزل عن عبادته، فهو يعبد الله - تعالى - على وجه واحد، وصاحب التعبد المطلق ليس له غرض في تعبُّدٌ بعينه يؤثره على غيره، بل غرضه تتبُّع مرضات الله - تعالى-: إن رأيت العلماء رأيته معهم، وكذلك في الذّاكرين، والمتصدِّقين، وأرباب الجمعيَّة، وعكوف القلب على الله، فهذا هو الغذاء الجامع للسائر إلى الله في كل طريق، والوافد عليه مع كل فريق. واستحضر ههنا حديث أبي بكر الصديق - رضي الله عنه -، وقول النّبي - صلى الله عليه وسلم - بحضوره: «هل منكم أحدٌ أطعم اليوم مسكينًا؟» قال أبو بكر: أنا. قال: «هل منكم أحدٌ أصبح اليوم صائمًا؟» قال أبو بكر: أنا. قال: «هل منكم أحدٌ عاد اليوم مريضًا؟» قال أبو بكر: أنا. قال: «هل منكم أحدٌ اتبع اليوم جنازةً؟» قال أبو بكر: أنا ... الحديث أخرجه مسلم (1028) .

هذا الحديث روي من طريق عبد الغني بن أبي عقيل، ثنا يغنم بن سالم، عن أنس بن مالك - رضي الله عنه- قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسًا في جماعةٍ من أصحابه فقال: «من صام اليوم؟» قال أبو بكر: أنا. قال: «من تصدَّق اليوم؟» قال أبو بكر: أنا. قال: «من عاد اليوم مريضًا؟» قال أبو بكر: أنا. قال: «فمن شهد اليوم جنازةً؟» قال أبو بكر: أنا. قال: «وجبت لك» يعني: الجنة.

ونعيم بن سالم وإن تُكلِّم فيه لكن تابعه سلمة بن وردان، وله أصل صحيحٌ من حديث مالك، عن محمد بن شهاب، عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف، عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من أنفق زوجين في سبيل الله نودي في الجنّة: يا عبد الله، هذا خير، فمن كان من أهل الصّلاة نودي من باب الصّلاة، ومن كان من أهل الجهاد نودي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان»، فقال أبو بكر - رضي الله عنه-: يا رسول الله، ما على من يدعى من هذه الأبواب كلها من ضرورة، فهل يدعى أحدٌ من هذه الأبواب كلها؟ قال: «نعم، وأرجو أن تكون منهم» أخرجه البخاري (1897)، ومسلم (1027) .

هكذا رواه عن مالك موصولًا مسندًا عن يحيى بن يحيى، ومعن بن عيسى، وعبد الله بن المبارك. ورواه يحيى بن بكير، وعبد الله بن يوسف، عن مالك عن ابن شهاب، عن حميد مرسلًا. وليس هو عند القعنبي لا مرسلًا ولا مسندًا.

ومعنى قوله: «من أنفق زوجين» يعني: شيئين من نوعٍ واحدٍ، نحو درهمين، أو دينارين، أو فرسين، أو قميصين، وكذلك من صلى ركعتين، أو مشى في سبيل الله    - تعالى - خطوتين، أو صام يومين، ونحو ذلك، وإنما أراد - والله أعلم - أقل التكرار، وأقل وجوه المداومة على العمل من أعمال البر؛ لأن الاثنين أقل الجمع، فهذا كالغيث أين وقع نفع، صحب الله بلا خلق، وصحب الخلق بلا نفس، إذا كان مع الله عزل الخلائق مع البين وتخلى عنهم، وإذا كان مع خلقه عزل نفسه من الوسط وتخلى عنها، فما أغربه بين الناس، وما أشد وحشته منهم، وما أعظم أنسه بالله وفرحه به وطمأنينته وسكونه إليه".

هذا هو القسم الرابع من أقسام الناس في أي العبادة أفضل.

 

الخلاصة في أفضل العبادات:

وخُلاصة هذا العرض المُفصَّل المتقن أنَّ الأفضل في العبادات هو الأرضى لله - عز وجل - في كل زمانٍ وحال، وهذا يختلف باختلاف الحال، وباختلاف الزمان، ففي حال الجهاد الأفضل الجهاد، وهو مقدمٌ على نوافل العبادات، بل ويؤدي في بعض الأحيان إلى تغير صفة الواجب في الصلاة؛ كما جاء بيانه في صفة صلاة الخوف في آية سورة النساء، وكذلك حال بقية الأحوال الأفضل فيها ما كان موافقًا لأمر الله ورسوله - صلى الله عليه وسلم -.

ثم ضرب لذلك مثلًا بعد أن ذكر الأفضل في الاختلاف قال: وهذا يجمع الكمال في كل حال للإنسان، وذكر في ذلك حديث أبي بكر - رضي الله تعالى عنه -، وتنوع أبواب الخير التي فتحها الله تعالى عليه من صالح العمل؛ حيث إنَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - سأل عن جملةٍ من الأعمال «من أصبح اليوم منكم صائمًا؟» فقال أبو بكرٍ: أنا، «من تصدق اليوم منكم بصدقةٍ؟»، فقال أبو بكرٍ: أنا، «من عاد اليوم منكم مريضًا؟»، فقال: أبو بكرٍ: أنا، «من تبع اليوم منك جنازةٍ؟»، فقال أبو بكر: أنا.

فكان - رضي الله عنه - متنوِّعًا في عمله في تحقيق مرضاة ربه في العمل القاصر الذي يعود نفعه إليه، وفي العمل المتعدي، حسب ما تقتضيه الحال، ويتحقق به رضا الله - جلَّ وعلا -.

فضل تنوع العبادات:

ثم ذكر أنَّ هذا التنوع في العمل مما يؤجر عليه الإنسان، ويُنادى بسببه من الأبواب كلها؛ ففي حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - في الصحيح: «من أنفق زوجين في سبيل الله» أي؛ شيئين من صنفٍ واحد، الزوج هو: ضد الفرد، أنفق شيئين من جنسٍ واحد «نُودي في الجنة يا عبد الله هذا خير» ثم قال: «فمن كان من أهل الصلوات نُودي من أهل الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد نُودي من أهل الجهاد، ومن كان من أهل الصدقة نُودي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الصيام نُودي من باب الريان» الشاهد هنا فقال أبو بكر: يا رسول الله ما على من يُدعى من هذه الأبواب من ضرورة؟ يعني؛ لا يلحقه ضرر، ثم قال للنبي - صلى الله عليه وسلم -: "فهل يُدعى أحدٌ من هذه الأبواب كلها؟" أي: فيكون قد ضرب بنصيبٍ من البر في كل بابٍ من أبواب الطاعة والخير، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «نعم» أي: هناك من يُدعى من هذه الأبواب كلها؛ باب الجهاد، باب الصلاة، باب الصوم، باب الصدقة وغيرها من أبواب الجنة، قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «نعم، وأرجو أن تكون منهم»؛ وذلك لأنه آخذ بنصيبٍ من كل هذه الأبواب.

فدل ذلك على أنَّ العمل ليس الأفضل فيه نوعًا معينًا، بل الأفضل فيه ما كان محققًا لطاعة الله - عز وجل -.

حال أهل هذا الطريق مع الله تعالى ومع خلقه:

ثم بعد أن ذكر ما ذكر من استدلال على صحة هذا الطريق، وأنَّ أسعد الناس بتحقيق ﴿إِيَّاكَ نَعْبُدُ﴾[الفاتحة:5] هم أهل هذا الصنف قال: "فهذا كالغيث" أي صاحب هذا المسار والمسلك "كالغيث أين وقع نفع، صحب الله بلا خلق" أي؛ أخلص لله في عمله، فلم يكن في قلبه التفاتٌ لِمَا يتعلق بالخلق، بل نظره إلى الخالق، "صحب الله بِلا خلق، وصحب الخلق بِلا نفْس، فغرضه رضا ربه، ولو أفضى ذلك إلى تلف نفسه، إذا كان مع الله عزل الخلائق مع البين" أي؛ لم يلتفت إليهم وأبعد عنهم، وتخلى عنهم، وإذا كان مع خلق الله، أو مع الناس، "عزل نفسه من الوسط"، لم يجعلهم بينه وبين الله، بل عامل الله فيهم كما تقدم قبل قليل في معيار السعادة أن تعامل الله في الخلق؛ فترجو من الله العطاء في كل ما يكون من معاملتك للخلق، "وتخلى عنهم"، ثم قال: "فما أغربه بين الناس"، طُوبى للغرباء "وما أشد وحشته منهملقلة السالك لهذا المسلك وهذا الطريق، "وما أعظم أنسه بالله لأنه أقبل على الله «وَمَنْ تَقَرَّبَ إِلَى الله شِبْرًا تَقَرَّب إِلَيْهِ ذِرَاعًا وَمَنْ تَقَرَّبَ إِلَيه ذِرَاعًا تَقَرَّب إِلَيْهِ بَاعًا وَإِذَا أَتاه يَمْشِي أتاه هَرولا» أخرجه مسلم (2687) فيجد من الأنس، والسرور، والبهجة، والطمأنينة بالله - عز وجل - ما لا يجده غيره ممن قصر نفسه على نوعٍ من العمل، وعلى نمطٍ من الطاعة، يرى أنه خارجٌ عن تحقيق العبودية بالخروج عنها.

خلاصة طرق الناس في أنفع العبادات وأفضلها:

هذا ما يتصل بما ذكره المؤلف - رحمه الله - من أقسام الناس في أي العبادات أفضل؟ وفي أيها أنفع؟ وذكر في ذلك كم طريقًا؟ ذكر أربعة طرق:

الطريق الأول: أنَّ أفضل العبادات أشقها وأصعبها.

الطريق الثاني: أنَّ أفضل العبادات الزهد في الدنيا.

الطريق الثالث: أنَّ أفضل العبادات ما كان نفعه متعديًا.

الطريق الرابع: - وهو أكملها - أنَّ أفضل العبادات ما كان محققًا لرضا الله في أي حالٍ كان، وهذا يختلف باختلاف واجب الوقت، ويختلف باختلاف الحال، حال العامل، ويختلف باختلاف المكان، وله عدة اعتبارات.

نقف على هذا، ونكمل إن شاء الله تعالى القراءة في هذا الكتاب، ونختمه في مجلسنا غدًا إن شاء الله تعالى بعد المغرب، وصلى الله وسلَّم على نبينا محمد.


التعليقات