تجريد التوحيد المفيد

من 2017-12-30 وحتى 2020-01-15
(104) تأمل قول الله تعالى وتلك الجنة التي أورثتموها
05 دقيقة 21 ثانية
الاثنين 24 جمادى آخر 1439هـ - الموافق 12 مارس 2018 م
 
عدد المشاهدات : 738
مقدمة
(1) مقدمة وتعريف بالمؤلف رحمه الله 04 دقيقة 40 ثانية
(2) التعليق على البسملة والحمدلله 04 دقيقة 48 ثانية
(3) قول المؤلف "والعاقبة للمتقين" 01 دقيقة 53 ثانية
(4) قول المؤلف "فهذا كتاب جم الفوائد" 03 دقيقة 07 ثانية
تمهيد
(5) قول المؤلف "اعلم أن الله هو رب كل شيء ومالكه" 02 دقيقة 29 ثانية
(6) معنى قوله تعالى {رب العالمين} 03 ثانية
(7) الربوبية تقوم على أربعة أصول. 01 دقيقة 46 ثانية
(8) كل من كذب الرسل يقر بأن الله رب العالمين 46 ثانية
(9) والإلهية كون العباد يتخذونه محبوبا مألوها 05 دقيقة 31 ثانية
(10) إفراد الله بالحب والخوف والرجاء 03 دقيقة 58 ثانية
حقيقة التوحيد
(11) حقيقة التوحيد أن ترى الأمور كلها من الله 09 دقيقة 58 ثانية
(12) ثمرات إفراد الله تعالى بالعبادة 07 دقيقة 45 ثانية
(13) الربوبية من الله لعباده والتأله من العباد لله 04 دقيقة 34 ثانية
(14) التوحيد أنفس وأجل الأعمال 03 دقيقة 50 ثانية
(15) التوحيد له قشران 02 دقيقة 12 ثانية
(16) القشر الأول قول اللسان 06 دقيقة 38 ثانية
(17) القشر الثاني عمل القلب 04 دقيقة 28 ثانية
(18) لباب التوحيد 06 دقيقة 46 ثانية
(19)عبادة الهوى 07 دقيقة 35 ثانية
(20) عابد الصنم يعبد هواه 03 دقيقة 41 ثانية
(21) السخط على الخلق والالتفات إليهم 05 دقيقة 19 ثانية
(22) المشركون لم ينكروا توحيد الربوبية 04 دقيقة 32 ثانية
(23)المشركون أنكروا توحيد الإلهية والمحبة 13 دقيقة 25 ثانية
(24)تسوية غير الله بالله شرك 06 دقيقة 16 ثانية
(25) مباينة الشرك في توحيد الإلهية 05 دقيقة 47 ثانية
(26) توحيد الربوبية اجتمعت عليه الخلائق 02 دقيقة 48 ثانية
(27) توحيد الألوهية هو المطلوب من العباد 05 دقيقة 05 ثانية
(28) الاحتجاج بتوحيد الربوبية على توحيد الألوهية 07 دقيقة 40 ثانية
(29) الملك هو الآمر الناهي 08 دقيقة 41 ثانية
(30)الاستعاذة بالأسماء الحسنى 02 دقيقة 19 ثانية
(31)أعظم عوذة في القرآن 06 دقيقة 58 ثانية
(32) استعاذة النبي لما سحره اليهودي 06 دقيقة 12 ثانية
(33) تعلق الاستعاذة باسم الإله 02 دقيقة 46 ثانية
(34) مناجاة العبد لله تعالى 07 دقيقة 08 ثانية
(35) من الشرك إثبات خالقا مع الله 05 دقيقة 19 ثانية
(36) ربوبية الله كاملة مطلقة 02 دقيقة 39 ثانية
الشرك وأنواعه
(37) شرك الأمم كله نوعان 09 دقيقة 14 ثانية
(38) الكتب الإلهية وإقرار التوحيد 03 دقيقة 04 ثانية
(39) وأصل الشرك في محبة الله تعالى 07 دقيقة 01 ثانية
(40) تسوية الله بغيره شرك 05 دقيقة 37 ثانية
(41) الشرك بالله الذي لا يغفره الله 05 دقيقة 32 ثانية
(42)خلق الله آية شاهدة بتوحيده 06 دقيقة 49 ثانية
(43) من أدلة وجوب إفراد الله بالعبادة 03 دقيقة 27 ثانية
(44) من الشرك جعل مع الله خالقا آخر 06 دقيقة 07 ثانية
(45) وكثيرا ما يجتمع الشركان في العبد 03 دقيقة 29 ثانية
(46) السجود لغير الله شرك 04 دقيقة 23 ثانية
(47) الطواف بغير البيت المحرم شرك 02 دقيقة 36 ثانية
(48) حلق الرأس عبودية وخضوعا لغير الله شرك 03 دقيقة 52 ثانية
(49) تقبيل القبور والسجود لها شرك 03 دقيقة 56 ثانية
(50) لعن النبي من اتخذ القبور مساجد 06 دقيقة 14 ثانية
(51) أقسام الناس في زيارة القبور 08 ثانية
(52)حماية النبي لجناب التوحيد 05 دقيقة 53 ثانية
(53) الشرك في اللفظ 08 دقيقة 32 ثانية
(54) أثبت الله للعبد مشيئة 04 دقيقة 54 ثانية
(55)إياك نعبد تشمل السجود والتوكل والإنابة 02 دقيقة 38 ثانية
(56)العبادة اسم جامع لما يحبه الله ويرضاه 01 دقيقة 43 ثانية
(57) عرف الحق لأهله 01 دقيقة 48 ثانية
(58) الشرك في الإرادات والنبيات 06 دقيقة 08 ثانية
(59) فإن قيل المشرك إنما قصد تعظيم جناب الله 06 دقيقة 57 ثانية
(60) الشرك موجبا لسخط الله وغضبه 04 دقيقة 57 ثانية
(61) الشرك نوعان 06 دقيقة 40 ثانية
(62) الشرك نوعان أحدهما شرك التعطيل 07 دقيقة 32 ثانية
(63) أصل الشرك وقاعدته التعطيل 04 ثانية
(64) شرك أهل الوحدة 05 دقيقة 36 ثانية
(65) النوع الثاني شرك التمثيل 05 دقيقة 26 ثانية
(66) حقيقة الشرك تشبيه المخلوق بالخالق 02 ثانية
(67) تشبيه المخلوق بالخالق في خصائص الإلهية 02 دقيقة 59 ثانية
(68) خصائص الإلهية الكمال المطلق من جميع الوجوه 04 دقيقة 10 ثانية
(69) لما غيرت الشياطين فطر الناس 02 دقيقة 10 ثانية
(70) من خصائص الإلهية السجود لله 02 دقيقة 51 ثانية
(71) من تعاظم وتكبر فقد تشبه بالله ونازعه 10 دقيقة 57 ثانية
(72) التشبيه والتشبه هو حقيقة الشرك 03 دقيقة 59 ثانية
(73)من ظن أن الله لا يستجيب له إلا بواسطة 03 دقيقة 54 ثانية
(74) من صور سوء الظن بالله تعالى 04 دقيقة 20 ثانية
(75) يمتنع في العقول والفطر أن يشرع الله لعباده اتخاذ الوسائط 05 دقيقة 14 ثانية
(76)ما قدر الله حق قدره من أشرك معه غيره 06 دقيقة 21 ثانية
(77)أصل الضلال الظن بالله ظن السوء 05 دقيقة 31 ثانية
(78)كل من عبد مع الله غيره فإنه عبد شيطانا 03 دقيقة 43 ثانية
أقسام الناس في عبادة الله واستعانته
(79) الناس في عبادة الله على أربعة أقسام 02 دقيقة 05 ثانية
(80) القسم الأول أهل العبادة والاستعانة 04 دقيقة 11 ثانية
(81) طلب الإعانة على مرضاة الله تعالى 08 دقيقة 16 ثانية
(82) القسم الثاني المعرضون عن عبادة الله 10 دقيقة 25 ثانية
(83) إجابة الله لبعض السائلين ليست لكرامته عليه 09 دقيقة 58 ثانية
(84) من له نوع عبادة بلا استعانة 10 دقيقة 48 ثانية
(85) حقيقة الاستعانة عملا 05 دقيقة 15 ثانية
(86) وجوب الاعتماد على الله والتفويض إليه 06 دقيقة 59 ثانية
(87) الرابع من له استعانة بلا عبادة 03 دقيقة 28 ثانية
(88) لا تتحقق العبادة إلا بالإخلاص والمتابعة 08 دقيقة 32 ثانية
أقسام الناس في الإخلاص
(89) أهل الإخلاص والمتابعة 07 دقيقة 25 ثانية
(90) الإخلاص شرط قبول العمل 08 دقيقة 01 ثانية
(91) من لا إخلاص له ولا متابعة 06 دقيقة 43 ثانية
(92) من له إخلاص على غير متابعة 05 دقيقة 13 ثانية
(93) من أعماله على متابعة الأمر لكنها لغير الله 04 دقيقة 18 ثانية
الخلاف في أفضل العبادة وأنفعها
(94) الصنف الأول أفضل العبادات أشقها على النفوس 12 دقيقة 38 ثانية
(95) الصنف الثاني أفضل العبادات التجرد والزهد في الدنيا 03 دقيقة 01 ثانية
(96) العارفون والمنحرفون إذا جاءهم الأمر والنهي 03 دقيقة 22 ثانية
(97) من يترك الواجبات والفرائض 02 دقيقة 26 ثانية
(98) الصنف الثالث أفضل العبادات ما كان فيه نفع متعد 07 دقيقة 01 ثانية
(99) الصنف الرابع أفضل العبادات العمل على مرضاة الرب 01 دقيقة 35 ثانية
(100) أفضل العبادات في وقت الجهاد 12 دقيقة 26 ثانية
أقسام الناس في منفعة العبادة وحكمتها
(101) نفاة الحكم والتعليل 21 دقيقة 54 ثانية
(102) الصنف الثاني القدرية النفاة 04 دقيقة 59 ثانية
(103) القدرية أوجب رعاية المصالح 06 دقيقة 01 ثانية
(104) تأمل قول الله تعالى وتلك الجنة التي أورثتموها 05 دقيقة 21 ثانية
(105) الباء المبثبتة التي وردت في القرآن 06 دقيقة 30 ثانية
(106) والآخرون يوجبونها حفظا للوارد 05 دقيقة 59 ثانية
(107) حقيقة العبادة امتثال الأمر والنهي 07 دقيقة 28 ثانية
(108) محبة الله هي حقيقة العبودية وسرها 06 دقيقة 18 ثانية
(109) اعلم أن للعبادة أربع قواعد 10 دقيقة 22 ثانية
(110) الخاتمة. 04 دقيقة 50 ثانية

الجواب عما استدل به القدرية:

"وتأمَّل قوله تعالى: ﴿وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ﴾[الزخرف:72]، مع قوله - صلى الله عليه وسلم -: «لن يدْخل أحدٌ مِنْكُم الْجنَّة بِعَمَلِهِ» أخرجه بنحوه البخاري (5673)، ومسلم (2816) .

تجد الآية تدل على أنَّ الجِنان بالأعمال، والحديث ينفي دخول الجنة بالأعمال، ولا تنافي بينهما؛ لأن توارد النفي والإثبات ليس على محلٍّ واحد".

الآن يُجيب على ما استدلوا به من أنَّ دخول الجنة بعمل الإنسان.

قال: "قوله تعالى: ﴿وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ﴾[الزخرف:72]"، قد يُفْهَم منه أنَّ دخول الجنة لا يكون إلا بالعمل فقط، وليس لفضل الله - عزَّ وجلَّ – أثرٌ في دخول الجنة، ليس لمنَّة الله ورحمته أثرٌ في دخول الجنة.

لكن، يقابِل ما يُتَوَهَّم من دلالة الآية ما دلَّ عليه قوله - صلى الله عليه وسلم -: «وَاعْلَمُوا أَن أحدًا مِنْكُم لن يدْخل الْجَنَّة بِعَمَلِهِ» تقدم تخريجه فنفى تأثير العمل في الدخول. في هذه الحال يوقن المؤمن أنَّ النصوص لا يمكن أن تتعارض، ﴿وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا﴾[النساء:82]، النصوص مُلْتئِمَة، متَّفِقة، مُتَّسِقة، متشابهة، ليس بينها تعارضٌ ولا اختلاف ولا تضاد؛ ولهذا يقول - رحمه الله -: "ولا تنافي بينهما" أي: لا تنافي بين الآية والحديث. كيف لا تنافي؟

يقول - رحمه الله -: "لأن توارد النفي والإثبات ليس على محلٍّ واحد؛ فالمنفيُّ باءُ الثَمَنِيَّة واستحقاق الجنة بمجرد الأعمال، ردًّا على القدريَّة المجوسية التي زعمت أن التفضُّل بالثواب ابتداءً متضمنٌ لتكدير المِنَّة".

مهما بلغ عملك فهو مجرد سبب لدخول الجنة:

إذًا المنفي في قوله - صلى الله عليه وسلم -: «لَنْ يَدْخُلَ أَحَدٌ مِنْكُم الْجَنَّة بِعَمَلِهِ» تقدم تخريجه المنفي هو استقلال العمل في دخول الجنة، عملك مهما بلغ إتقانًا وصلاحًا لا يؤهِّلُك لدخول الجنة بمجرده، لولا - رحمة الله - الذي تفضَّل عليك بالقبول وأعطاك على ما عملته من الصالح الثواب الجزيل والعطاء الوفير، فهو يعطي - سبحانه - على القليل الكثير؛ إذ إنَّ نِعم الله عليك كثرى، ولو وازنت بين نعمة من نعم الله؛ نعمة البصر مثلًا؛ منذ أن وُلدت إلى هذه الساعة وأنت تُبْصِر، الآن لو طفا الكهرب في بيتك؛ واستدعيت من يُصلح لك الكهرب، وأصلحه بالمجان في ليلةٍ ظلماء، وأبصرت، كيف تجد إحسانه عليك؟ تقول: الله يجزيك خيرًا، ما قصرت، فزعت لي في هذه الليلة الظلماء، وتجزل الثناء عليه؛ لأنه ساعد في إضاءة بيتك بعد انقطاع الضوء عنه، وهي لحظات. أنت تُبْصِر دون عملٍ منك، تفتح عينك وترى، منذ أن خلقك الله إلى هذه الساعة، هذه نعمة عظمى لا نستشعرها؛ لأننا ألِفْنَاها، أصبحت شيئًا لا نستشعره؛ لأننا ألِفْنَاه، هذه النعمة لو قيل لك: نؤجرك ضوءًا؛ لتُبصر طريقًا بقدر كذا وكذا، وأنت في ضرورة ومَقْطعة، لبذلت غاية ما تستطيع لإدراك هذا الضوء؛ حتى تصل إلى مأمنك، أو إلى مكان رغبة وصولك، فكيف بالذي أعطاك البصر دون مقابل!! إنما فضلٌ وإحسانٌ ومنَّة، عملك كله لا يكافئ جزءًا يسيرًا من هذه النعمة، وهي نعمةٌ واحدة، فكيف بنعمة السمع، نعمة الإدراك، نعمة العقل، نعمة القوة في البدن، نعمة الحركة؟! نِعم متوافرة جزيلة لا يُكافئ العبد ربه عليها ولا يَقْوَى، إلا بأن يحمده وأن يشكره، وأن يُقِرَّ بعجزه عن مقابلة هذا الإنعام ومكافأة هذا الإحسان؛ ولهذا لا يمكن أن يكون العمل كافيًا في دخول الجنة؛ لأنه لا يجزي بعض نِعم الله عليك، وهذا معنى قوله - صلى الله عليه وسلم -: «وَاعْلَمُوا أَن أحدًا مِنْكُم لن يدْخل الْجنَّة بِعَمَلِهِ»، قَالُوا: وَلَا أَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: "وَلَا أَنَا إِلَّا أَنْ يَتَغَمَّدَنِيَ اللَّهُ بِرَحْمَتِه» تقدم تخريجه .

"والباء المثبتة التي وردت في القرآن هي باء السببية" يعني في قوله تعالى: ﴿وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ﴾[الأعراف:43]، ونحو ذلك من الآيات، الباء هنا ليست باء الثَمَنِيَّة، ليست عِوَضًا ومقابلًا، إنما هي باء السببية.


التعليقات