أسباب حياة القلوب

من 2018-03-14 وحتى 2021-03-01
الاحد 22 رجب 1439هـ - الموافق 08 ابريل 2018 م
 
عدد المشاهدات : 628
منظومة أسباب حياة القلوب
(1) مقدمة بين يدي الشرح 09 دقيقة 33 ثانية
(2) حول منظومة أسباب حياة القلوب 01 دقيقة 16 ثانية
(3) التعريف بالمؤلف رحمه الله 01 دقيقة 58 ثانية
(4) قوله "بسم الله الرحمن الرحيم" 06 دقيقة 06 ثانية
(5) قوله "حمدت الذي" 03 دقيقة 10 ثانية
(6) قوله "حمدت الذي أغنى 04 دقيقة 20 ثانية
(7) قوله " وأقنى" 02 دقيقة 32 ثانية
(8) قوله " وعلما" 04 دقيقة 02 ثانية
(9) قوله "وصير شكر العبد للخير سلما" 08 دقيقة 15 ثانية
(10) قوله "وأهدي صلاة تستمر على الرضا" 04 دقيقة 54 ثانية
(11) قوله"وأصحابه والآل جمعا مسلما" 04 دقيقة 08 ثانية
(12) قوله"كما دلنا في الوحي والسنن". 02 دقيقة 09 ثانية
(13) قوله" نحو الرشاد وعلما" 01 دقيقة 51 ثانية
(14) قوله"أزال بها الأغلال عن قلب حائر" 06 دقيقة 03 ثانية
(15) قوله"وفتح آذانا أصمت وأحكما" 03 دقيقة 37 ثانية
(16) قوله" فيا أيها الباغي استنارة قلبه" 01 دقيقة 10 ثانية
(17) تدبر كلا الوحيين 06 دقيقة 10 ثانية
(18) وانقد وسلما 04 دقيقة 55 ثانية
(19) عنوان إسعاد الفتى في حياته 06 دقيقة 44 ثانية
(20) الإقبال على الله بالتعظيم 04 دقيقة 16 ثانية
(21) أسباب موت القلب 07 ثانية
(22) من أمراض القلوب 06 دقيقة 57 ثانية
(23) علامة مرض الجوارح 02 دقيقة 57 ثانية
(24) علامة صحة الجوارح 03 دقيقة 38 ثانية
(25) عين امتراض القلب فقد الإخلاص والمحبة 06 دقيقة 26 ثانية
(26) إيثار محاب الله على غيره 06 دقيقة 09 ثانية
(27) أعظم محذور موت القلب 05 دقيقة 09 ثانية
(28) من علامات موت القلب 05 دقيقة 59 ثانية
(29) جامع أمراض القلوب 04 دقيقة 12 ثانية
(30) ومن شؤمة ترك اغتذاء بنافع 08 دقيقة 40 ثانية
(31) إذا صح قلب العبد بان ارتحاله 14 دقيقة 56 ثانية
(32) ومن ذاك إحساس المحب لقلبه 05 دقيقة 58 ثانية
(33) إلى أن يهنا بالإنابة مخبتا 08 دقيقة 47 ثانية
(34) دوام الذكر في كل حالة 05 دقيقة 58 ثانية
(35) وصحب حرا دله في طريقه 05 دقيقة 14 ثانية
(36) وكان معينا ناصحا متيمما 53 ثانية
(37) إذا ما فاته الورد مرة تراه كئيبا 04 دقيقة 49 ثانية
(38) اشتياق القلب في وقت خدمة إليها 05 دقيقة 55 ثانية
(39) ومنها ذهاب الهم وقت صلاته 04 دقيقة 43 ثانية
(40) ويشتد عنها بعده وخروجه 2 دقيقة 46 ثانية
(41) فأكرم به قلبا سليما مقربا 3 دقيقة 58 ثانية
(42) قد أضحى محبا متيما 56 ثانية
(43) ومنها اجتماع الهم منه بربه 4 دقيقة 41 ثانية
(44) ومنها مراعاة وشح بوقته 5 دقيقة 14 ثانية
(45) ومنها اهتمام يثمر الحرص رغبة 2 دقيقة 17 ثانية
(46) بإخلاص قصد والنصيحة محسنا 15 دقيقة 26 ثانية
(47) ويشهد مع ذا منة الله عنده HD 6 دقيقة 17 ثانية
(48) فست بها القلب السليم ارتداؤه 3 دقيقة 48 ثانية

ثاني أسباب حياة القلب: الانقياد والتسليم:

ثم ثاني ما ذكر –رحمه الله- في أسباب صلاح القلب وحياته.

 قال: وانقدْ وسَلِّما

وهذا في الحقيقة ثمرة للتدبر، فإن التدبر السليم الصحيح يثمر انقيادًا للنص وتسليمًا له.

والقلب الحيَّ المستنير هو القلب الذي يعقل عن الله وعن رسوله وهذه المرحلة الأولى ثم إذا فهم أذعن وانقاد لتوحيده ومتابعة ما جاء به رسوله –صلى الله عليه وسلم- وهذا مقتضى الإيمان ولذا قال: وانْقَد وسلما أي انقد لما جاءت به النصوص بعد فهمها، لأنه ما يمكن أن يمتثل الإنسان إلا بعد الفهم إذا ما فهم النص وأدرك معناه لم يستطع الامتثال، فقوله: وانقد ثمرة التدبر وبه يحصل للقلب تمام العقل عن الله ورسوله، لأنه عقل وعمل وهذا هو الذي جاء به النبي –صلى الله عليه وسلم- من الهدى ودين الحق، فالهدى العلم ودين الحق هو العمل.

الفرق بين الانقياد والتسليم:

وانقد وسلما وهما مقتضى الإيمان، الانقياد والتسليم؛ قال الله تعالى: ﴿فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا[النساء: 65].

فالآية ذكرت الانقياد، وذكرت التسليم والانقياد والتسليم يمكن أن يقال: أن المعنى واحد، الانقياد هو التسليم، ويمكن أن يقال الانقياد يختلف عن التسليم في هذا السياق، إذ أن التسليم أوسع من الانقياد، لأن التسليم يكون للأحكام ويكون للعقائد، بخلاف الانقياد فالانقياد لا يكون إلا للأحكام، لكن من أهل العلم من قال: الانقياد والتسليم بمعنى واحد، ومنهم من قال التسليم هو الانقياد لأوامر الله، فإذا قلنا: التسليم هو الانقياد كان هذا من باب عطف المترادف ، وفائدته: تثبيت المعني فالعرب تأتي بعطف المترادف لإفادة تثبيت المعنى، فأقول لك: أكرم الطالب المجد والمثابر أو الطالب المجد المثابر، المجد هو المثابر تأكيد للمعنى الذي هو سبب الإكرام.

فقوله: وانقد وسلما إذا قلنا: إنهما مترادفان ففائدته تثبيت المعنى وهو أن أسباب صلاح القلب الانقياد والتسليم، وإذا قلنا: أنهما مختلفان، فالانقياد يتعلق بالأحكام، والامتثال ظاهرًا، والتسليم يتعلق بالامتثال باطلًا بطمأنينة القلب وانشراحه وقبوله، فيكون الانقياد والإذعان والتسليم هو القبول.


التعليقات