أسباب حياة القلوب

من 2018-03-14 وحتى 2021-03-01
الاحد 22 رجب 1439هـ - الموافق 08 ابريل 2018 م
 
عدد المشاهدات : 621
منظومة أسباب حياة القلوب
(1) مقدمة بين يدي الشرح 09 دقيقة 33 ثانية
(2) حول منظومة أسباب حياة القلوب 01 دقيقة 16 ثانية
(3) التعريف بالمؤلف رحمه الله 01 دقيقة 58 ثانية
(4) قوله "بسم الله الرحمن الرحيم" 06 دقيقة 06 ثانية
(5) قوله "حمدت الذي" 03 دقيقة 10 ثانية
(6) قوله "حمدت الذي أغنى 04 دقيقة 20 ثانية
(7) قوله " وأقنى" 02 دقيقة 32 ثانية
(8) قوله " وعلما" 04 دقيقة 02 ثانية
(9) قوله "وصير شكر العبد للخير سلما" 08 دقيقة 15 ثانية
(10) قوله "وأهدي صلاة تستمر على الرضا" 04 دقيقة 54 ثانية
(11) قوله"وأصحابه والآل جمعا مسلما" 04 دقيقة 08 ثانية
(12) قوله"كما دلنا في الوحي والسنن". 02 دقيقة 09 ثانية
(13) قوله" نحو الرشاد وعلما" 01 دقيقة 51 ثانية
(14) قوله"أزال بها الأغلال عن قلب حائر" 06 دقيقة 03 ثانية
(15) قوله"وفتح آذانا أصمت وأحكما" 03 دقيقة 37 ثانية
(16) قوله" فيا أيها الباغي استنارة قلبه" 01 دقيقة 10 ثانية
(17) تدبر كلا الوحيين 06 دقيقة 10 ثانية
(18) وانقد وسلما 04 دقيقة 55 ثانية
(19) عنوان إسعاد الفتى في حياته 06 دقيقة 44 ثانية
(20) الإقبال على الله بالتعظيم 04 دقيقة 16 ثانية
(21) أسباب موت القلب 07 ثانية
(22) من أمراض القلوب 06 دقيقة 57 ثانية
(23) علامة مرض الجوارح 02 دقيقة 57 ثانية
(24) علامة صحة الجوارح 03 دقيقة 38 ثانية
(25) عين امتراض القلب فقد الإخلاص والمحبة 06 دقيقة 26 ثانية
(26) إيثار محاب الله على غيره 06 دقيقة 09 ثانية
(27) أعظم محذور موت القلب 05 دقيقة 09 ثانية
(28) من علامات موت القلب 05 دقيقة 59 ثانية
(29) جامع أمراض القلوب 04 دقيقة 12 ثانية
(30) ومن شؤمة ترك اغتذاء بنافع 08 دقيقة 40 ثانية
(31) إذا صح قلب العبد بان ارتحاله 14 دقيقة 56 ثانية
(32) ومن ذاك إحساس المحب لقلبه 05 دقيقة 58 ثانية
(33) إلى أن يهنا بالإنابة مخبتا 08 دقيقة 47 ثانية
(34) دوام الذكر في كل حالة 05 دقيقة 58 ثانية
(35) وصحب حرا دله في طريقه 05 دقيقة 14 ثانية
(36) وكان معينا ناصحا متيمما 53 ثانية
(37) إذا ما فاته الورد مرة تراه كئيبا 04 دقيقة 49 ثانية
(38) اشتياق القلب في وقت خدمة إليها 05 دقيقة 55 ثانية
(39) ومنها ذهاب الهم وقت صلاته 04 دقيقة 43 ثانية
(40) ويشتد عنها بعده وخروجه 2 دقيقة 46 ثانية
(41) فأكرم به قلبا سليما مقربا 3 دقيقة 58 ثانية
(42) قد أضحى محبا متيما 56 ثانية
(43) ومنها اجتماع الهم منه بربه 4 دقيقة 41 ثانية
(44) ومنها مراعاة وشح بوقته 5 دقيقة 14 ثانية
(45) ومنها اهتمام يثمر الحرص رغبة 2 دقيقة 17 ثانية
(46) بإخلاص قصد والنصيحة محسنا 15 دقيقة 26 ثانية
(47) ويشهد مع ذا منة الله عنده HD 6 دقيقة 17 ثانية
(48) فست بها القلب السليم ارتداؤه 3 دقيقة 48 ثانية

القلب المريض:

أما النوع الثاني من القلوب فهو القلب المريض، وهو الذي أشار إليه بقوله:

أوِ اعتلّ بالأمراضِ كالرَّينِ والعَمَى

اعتل: أي مرض، فالاعتلال هو الخروج عن حالة السلامة والصحة، هذا الاعتلال مرض في القلب، وهو ثاني أقسام القلوب، واعلم أن المقصود بمرض القلب هو أن يصاب القلب بما يخرجه عن السلامة والصحة والاستقامة، وهذا هو قلب الفاسق العاصي، فإن قلب الفاسق العاصي مريض كما قال الله –جل وعلا-: ﴿فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ[الأحزاب: 32] أي مرض الشهوة.

والمرض قد يطلق على قلب الكافر وقلب المنافق، لكن في الغالب أن القلب المريض يطلق على من كان دون الكفر، من أصحاب الفسوق والعصيان.

أنواع أمراض القلوب:

واعلم أن أمراض القلوب ترجع إلى أحد نوعين؛ النوع الأول مرض الشبهات، وهذا الذي أشار إليه قوله تعالى: ﴿فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا[المنافقون: 10].

وأما النوع الثاني من الأمراض التي تصيب القلب فهو مرض الشهوات المُرْدية كالزنا ومحبة الفواحش والمعاصي ونحو ذلك، وهذا الذي ذكره الله تعالى في قوله: ﴿فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ[الأحزاب: 32].

المؤلف –رحمه الله- مثَّل في أمراض القلوب بنوعين من المرض وهما؛ الرين والعمى.

قال: أوِ اعتلّ بالأمراضِ كالرَّينِ والعَمَى

هذان مثالان لما يصيب القلب من الأمراض، الأول الرين وقد ذكره الله تعالى في قوله: ﴿بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ[المطففين: 14] وأصل الرَّيْن الغلبة في اللغة، فالرين هو ما يغلب على الشيء، ران على القلب أي غلب عليه.

الفرق بين الرين والغين والغيب:

والمقصود بالرين هنا حجاب غليظ يحجب القلب عن رؤية الحق والهدى، ﴿بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ﴾ أي غطى قلوبهم حجابٌ منعهم من رؤية الحق والعمل به، وقصده.

والقلب تعلوه عدة طبقات، قال العلماء: الرين أغلظ الطبقات التي تعلو القلب وتحجبه والغين أرق الطبقات التي تعلو القلب وتغشاه، وهذا يكون حتى في الأبرار والمتقين، ولذلك قال النبي –صلى الله عليه وسلم-: «أنه لا يغان على قلبه» أي يصيب قلبه الغين وهي طبقة تعلو القلب، فاستغفر الله مائة مرة، فجعل الاستغفار سبيل لكشف هذه الطبقة التي تشوش على القلب الإدراك، وهذا قلب سيد البشر صلوات الله وسلامه عليه، فكيف بقلوب غيره من الخلق.

وأما الطبقة الوسطى بين الغين والرين هي الغيب، لا أعلم لها أصلًا في كلام الله –عز وجل- وكلام رسوله لكن ذكرها جماعة من أهل العلم، والذي يظهر الذي بين الرين والغين طبقات تختلف باختلاف حال الناس في إقبالهم على الطاعة وأخذهم بأسباب الهدى والصلاح.

إذًا هذا المرض الأول الذي ذكره مما يصيب القلب وهو الرين.

عمى القلب:

الثاني: العمى وهو انطماس الرؤية، فقد الرؤية، القلب له عين كما أن الرأس فيها عين يدرك به الإنسان المرئيات، كذلك القلب له عين يدرك بها المعاني، عين القلب ما ترى الأشياء المحسوسة، لكنها تدرك المعاني الأشياء المعنوية، وكلما صفى القلب قوي النظر، كلما صح قلبك قوي بصر عين قلبك، ولذلك يقول الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا[الأنفال: 29] ويقول تعالى: ﴿فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ[الحج: 46] فأضاف العمى إلى القلب قال: ﴿أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى[الرعد: 19] يعني أعمى القلب فلا يميز حق من باطل ولا يدرك هدى من ضلال.

ولذلك قال: ﴿أَفَأَنْتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُوا لَا يُبْصِرُونَ[يونس: 43] المقصود بالعمى هنا عمى القلب، فعمى القلب هو عدم إبصار الحق وعدم رؤيته وهو انطماس معرفة الهداية مع أنها واضحة كالشمس في ربيعة النهار، فيبقى القلب حائرًا لكون قلبه قد عمي عن الحق والهدى.

هذا ما يتصل بالنوع الثاني من أنواع القلوب، وهو القلب المريض.

أسال الله العظيم رب العرش الكريم أن يرزقني وإياكم قلبًا صحيحًا سليما، اللهم نور قلوبنا بمحبتك وتعظيمك، واعمرها بطاعتك وما يرضيك يا ذا الجلال والإكرام، أهدنا سبل السلام واصرف عنا السوء والفحشاء، واجعلنا من حسبك وأوليائك يا رب العالمين.


التعليقات