أسباب حياة القلوب

من 2018-03-14 وحتى 2021-03-01
الاحد 22 رجب 1439هـ - الموافق 08 ابريل 2018 م
 
عدد المشاهدات : 935
منظومة أسباب حياة القلوب
(1) مقدمة بين يدي الشرح 09 دقيقة 33 ثانية
(2) حول منظومة أسباب حياة القلوب 01 دقيقة 16 ثانية
(3) التعريف بالمؤلف رحمه الله 01 دقيقة 58 ثانية
(4) قوله "بسم الله الرحمن الرحيم" 06 دقيقة 06 ثانية
(5) قوله "حمدت الذي" 03 دقيقة 10 ثانية
(6) قوله "حمدت الذي أغنى 04 دقيقة 20 ثانية
(7) قوله " وأقنى" 02 دقيقة 32 ثانية
(8) قوله " وعلما" 04 دقيقة 02 ثانية
(9) قوله "وصير شكر العبد للخير سلما" 08 دقيقة 15 ثانية
(10) قوله "وأهدي صلاة تستمر على الرضا" 04 دقيقة 54 ثانية
(11) قوله"وأصحابه والآل جمعا مسلما" 04 دقيقة 08 ثانية
(12) قوله"كما دلنا في الوحي والسنن". 02 دقيقة 09 ثانية
(13) قوله" نحو الرشاد وعلما" 01 دقيقة 51 ثانية
(14) قوله"أزال بها الأغلال عن قلب حائر" 06 دقيقة 03 ثانية
(15) قوله"وفتح آذانا أصمت وأحكما" 03 دقيقة 37 ثانية
(16) قوله" فيا أيها الباغي استنارة قلبه" 01 دقيقة 10 ثانية
(17) تدبر كلا الوحيين 06 دقيقة 10 ثانية
(18) وانقد وسلما 04 دقيقة 55 ثانية
(19) عنوان إسعاد الفتى في حياته 06 دقيقة 44 ثانية
(20) الإقبال على الله بالتعظيم 04 دقيقة 16 ثانية
(21) أسباب موت القلب 07 ثانية
(22) من أمراض القلوب 06 دقيقة 57 ثانية
(23) علامة مرض الجوارح 02 دقيقة 57 ثانية
(24) علامة صحة الجوارح 03 دقيقة 38 ثانية
(25) عين امتراض القلب فقد الإخلاص والمحبة 06 دقيقة 26 ثانية
(26) إيثار محاب الله على غيره 06 دقيقة 09 ثانية
(27) أعظم محذور موت القلب 05 دقيقة 09 ثانية
(28) من علامات موت القلب 05 دقيقة 59 ثانية
(29) جامع أمراض القلوب 04 دقيقة 12 ثانية
(30) ومن شؤمة ترك اغتذاء بنافع 08 دقيقة 40 ثانية
(31) إذا صح قلب العبد بان ارتحاله 14 دقيقة 56 ثانية
(32) ومن ذاك إحساس المحب لقلبه 05 دقيقة 58 ثانية
(33) إلى أن يهنا بالإنابة مخبتا 08 دقيقة 47 ثانية
(34) دوام الذكر في كل حالة 05 دقيقة 58 ثانية
(35) وصحب حرا دله في طريقه 05 دقيقة 14 ثانية
(36) وكان معينا ناصحا متيمما 53 ثانية
(37) إذا ما فاته الورد مرة تراه كئيبا 04 دقيقة 49 ثانية
(38) اشتياق القلب في وقت خدمة إليها 05 دقيقة 55 ثانية
(39) ومنها ذهاب الهم وقت صلاته 04 دقيقة 43 ثانية
(40) ويشتد عنها بعده وخروجه 2 دقيقة 46 ثانية
(41) فأكرم به قلبا سليما مقربا 3 دقيقة 58 ثانية
(42) قد أضحى محبا متيما 56 ثانية
(43) ومنها اجتماع الهم منه بربه 4 دقيقة 41 ثانية
(44) ومنها مراعاة وشح بوقته 5 دقيقة 14 ثانية
(45) ومنها اهتمام يثمر الحرص رغبة 2 دقيقة 17 ثانية
(46) بإخلاص قصد والنصيحة محسنا 15 دقيقة 26 ثانية
(47) ويشهد مع ذا منة الله عنده HD 6 دقيقة 17 ثانية
(48) فست بها القلب السليم ارتداؤه 3 دقيقة 48 ثانية

اتباع الهوى هو جامع أمراض القلوب:

يقول -رحمه الله-: "فجامعُ أمراضِ القلوبِ" يعني المعنى الجامع لعلامات مرض القلب، هو إتباعُها للهوى.

والهوى هو: ميل النفس إلى ما فيه ضررها فتخلو بذلك من الفضائل، وتسقط في القبائح والرذائل. فيوقعها ذلك في الرذائل والقبائح، ويُخليها من الفضائل، وبقدر ما يتَّبعُ الإنسان هواه يمرض قلبه ويزيد ويعظم، وهذا كمريض البدن الذي يشتهي ما يضره، مريض سكر لكنه يحب السكر، إذا أطاع نفسه بأكل السكر وهو مريض بهذا المرض، فإنه يتلذذ بما يحب من طعم، لكن عاقبة هذا التلذذ ألمٌ، وقوة مرضٍ، وزيادة سُقمٍ به يفقد صحته، ويُردي بدنه، كذلك فيما يتعلق باتباع الهوى.

اتباع الهوى أن تمضي وراء ما تحب، لكن هذا المضي عاقبته وخيمة على قلبه، وصلاحه، واستقامته، ودينه وعاقبته عند رب العالمين، ولهذا حذر الله -عزَّ وجل- في كتابه من اتباع الهوى؛ لأن اتباع الهوى مصدر كل ردى، فكل ردى يقع فيه الإنسان ناشئٌ عن اتباع هواه، قال الله تعالى: ﴿وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ[ص:26]، وقال -سبحانه وتعالى-: ﴿فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى[النساء:135]، وقال -جلَّ في عُلاه- في بيان ضلال من ضل قال: ﴿إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنْفُسُ[النجم:23]، فلما اتبعوا الأهواء وظنون أنفسهم الكاذبة كان ذلك سببًا موجبًا لبُعدهم عن الله، ووقوعهم فيما يغضب الله جلَّ في عُلاه.

علامة صحة القلب مخالفة الهوى:

"فجامعُ أمراضِ القلوبِ إتباعُها هواها" أن تتبع الهوى وأن تصير ورآه، وصحة القلوب بمخالفتها لأهوائها، ولذلك جعل المؤلف -رحمه الله- علامة صحة القلب أن يُخالف هواه، ولا شك أن مخالفة الهوى توجب صحة القلوب وسلامتها، لذلك قال الله -جلَّ وعلا-: ﴿وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى (41)[سورة النازعات: 40-41]، فجعل الله -تعالى- مخالفة الهوى طريق حصول الجنة وجميل المأوى، وجعل اتباع الهوى طريقًا للنارِ والعذاب الأليم، فمخالفة الهوى به تصح القلوب وتستقيم وتنعم وتطيب وتسلم؛ لأن الهوى هو كل ما مالت إليه النفس مما يضُرها، ولذلك كان الهوى أكبر أدواء القلوب وأعظمها، ومخالفة الهوى أعظم أسباب صلاحها ودوائها.


التعليقات