شرح العقيدة الواسطية

من 1439-02-06 وحتى 1440-12-06
(77) منزلة السنة في العقائد والشرائع
09 دقيقة 44 ثانية
الخميس 10 شعبان 1439هـ - الموافق 26 ابريل 2018 م
 
عدد المشاهدات : 325
المقدمة
(1) مقدمة بين يدي التعليق على الكتاب. 03 دقيقة 54 ثانية
(2) التعليق على البسملة 3 دقيقة 21 ثانية
(3) قول المؤلف : "الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى" 6 دقيقة 45 ثانية
(4) قول المؤلف : " ليظهره على الدين كله" 6 دقيقة 3 ثانية
(5) قول المؤلف : " وكفى بالله شهيدا" 4 دقيقة 7 ثانية
(6) قول المؤلف : "واشهد أن لا إله إلا الله" 7 دقيقة 32 ثانية
(7) قول المؤلف : " فهذا اعتقاد الفرقة الناجية" 11 دقيقة 12 ثانية
(8) قول المؤلف : "المنصورة إلى قيام الساعة" 2 دقيقة 19 ثانية
(9) قول المؤلف : " أهل السنة والجماعة" 05 دقيقة 24 ثانية
أركان الإيمان
(10) الأصل الأول الإيمان بالله 07 دقيقة 57 ثانية
(11) الأصل الثاني الإيمان بالملائكة 01 دقيقة 13 ثانية
(12) الأصل الثالث الإيمان بالكتب 1 دقيقة 13 ثانية
(13) الأصل الرابع الإيمان بالرسل 1 دقيقة 36 ثانية
(14) الأصل الخامس والسادس الإيمان بالبعث والقدر 01 دقيقة 38 ثانية
(15) الإيمان بما وصف الله به نفسه في كتابه 2 دقيقة 54 ثانية
(16) الإيمان بم وصفه به رسوله محمد 40 ثانية
(17) ضلالات أهل الانحراف في الأسماء والصفات 1 دقيقة 23 ثانية
(18) ضلالة التعطيل 04 دقيقة 18 ثانية
(19) ضلالة التمثيل 1 دقيقة 3 ثانية
(20)ضلالة التحريف 3 دقيقة 7 ثانية
(21) بل يؤمنون بأن الله سبحانه ليس كمثله شيء 5 دقيقة 31 ثانية
(22) قول المؤلف فلا ينفون عنه ما وصف به نفسه 02 دقيقة 18 ثانية
(23) قول المؤلف ولا يحرفون الكلم عن مواضعه 14 دقيقة 58 ثانية
(24) قول المؤلف ولا يلحدون في أسماء الله وآياته 15 دقيقة 54 ثانية
(25) ولا يكيفون ولا يمثلون صفاته بصفات خلقه 07 دقيقة 44 ثانية
(26) ولا يقاس بخلقه سبحانه 05 دقيقة 08 ثانية
(27) فإنه سبحانه أعلم بنفسه وبغيره 09 دقيقة 45 ثانية
(28) ولهذا قال سبحانه سبحان ربك رب العزة عما يصفون 06 دقيقة 26 ثانية
(29) فهو سبحانه قد جمع فيما وصف وسمى به نفسه 07 دقيقة 52 ثانية
(30) فلا عدول لأهل السنة والجماعة عما جاء به المرسلون 03 دقيقة 01 ثانية
(31)وقد دخل في هذه الجملة ما وصف الله به نفسه 09 دقيقة 33 ثانية
(32) قول المؤلف" قل هو الله أحد" 07 دقيقة 04 ثانية
(33) قول المؤلف " الله الصمد" 10 دقيقة 42 ثانية
(34) قول المؤلف" لم يلد ولم يولد" 02 دقيقة 47 ثانية
(35) قول المؤلف"ولم يكن له كفوا أحد" 03 دقيقة 35 ثانية
(36) قول المؤلف "وما وصف به نفسه في أعظم آية في كتاب الله" 05 دقيقة 09 ثانية
(37) قول المؤلف"الله لا إله إلا هو الحي القيوم" 10 دقيقة 35 ثانية
(38) قول المؤلف "له ما في السموات وما في الأرض" 06 دقيقة 01 ثانية
(39) قول المؤلف " يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم" 05 دقيقة 19 ثانية
(40) قول المؤلف " وسع كرسيه السموات والأرض" 04 دقيقة 49 ثانية
(41) قول المؤلف "وهو العلي العظيم" 06 دقيقة 05 ثانية
(42)\"ولهذا كان من قرأ هذه الآية في ليلة\" 04 دقيقة 08 ثانية
(43)\"وقوله سبحانه وتوكل على الحي الذي لا يموت\" 06 دقيقة 40 ثانية
(44)\" وقوله سبحانه هو الأول والآخر والظاهر والباطن\" 13 دقيقة 05 ثانية
(45)\" وقوله وهو العليم الحكيم\" 17 دقيقة 34 ثانية
(46) وقوله لتعلموا أن الله على كل شيء قدير 2 دقيقة 44 ثانية
(47) المقصود بالقدرة في حق الله جل وعلا 01 دقيقة 35 ثانية
(48) قوله إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين 5 دقيقة 50 ثانية
(49) الفرق بين القدرة والقوة في وصف الله جل وعلا 1 دقيقة 34 ثانية
(50) إن الله كان سميعا بصيرا 07 دقيقة 05 ثانية
(51) السمع الثابت لله تعالى نوعان 5 دقيقة 51 ثانية
(52) الرؤية الثابتة لله تعالى على دلالتين 05 دقيقة 24 ثانية
(53) الإرادة الشرعية والإرادة الكونية 8 دقيقة 17 ثانية
(54) إثبات صفة محبة الله تعالى لعباده المؤمنين 9 دقيقة 7 ثانية
(55) إثبات صفة الرحمة لله تعالى 10 دقيقة 52 ثانية
(56) إثبات صفة الرضا لله تعالى 5 دقيقة 8 ثانية
(57) إثبات صفة الغضب والسخط لله تعالى 7 دقيقة 1 ثانية
(58) إثبات صفة مجيء الله تعالى يوم القيامة 6 دقيقة 10 ثانية
(59) إثبات الوجه والصورة لله تعالى 3 دقيقة 49 ثانية
(60) إثبات اليدين لله تعالى 03 دقيقة 27 ثانية
(61) إثبات صفة العين لله تعالى 02 دقيقة 52 ثانية
(62) إثبات السمع والرؤية لله تعالى 08 دقيقة 51 ثانية
(63) إثبات المحال والمكر والكيد لله تعالى 07 دقيقة 07 ثانية
(64) إثبات صفة العفو والمغفرة لله تعالى 05 دقيقة 02 ثانية
(65) إثبات صفة العزة لله تعالى 04 دقيقة 19 ثانية
(66) اسم الله تعالى مبارك تنال معه البركة 02 دقيقة 44 ثانية
(67) تنزيه الله تعالى عن النقائص 13 دقيقة 02 ثانية
(68) إثبات استواء الله تعالى على عرشه 11 دقيقة 34 ثانية
(69) إثبات صفة العلو لله تعالى 07 دقيقة 41 ثانية
(70) إثبات معية الله تعالى لخلقه HD 12 ثانية
(71)إثبات صفة الكلام لله تعالى 02 دقيقة 50 ثانية
(72) إثبات النداء لله تعالى 04 دقيقة 14 ثانية
(73) القرآن كلام الله تعالى 05 دقيقة 18 ثانية
(74) إثبات رؤية المؤمنين ربهم يوم القيامة 03 دقيقة 20 ثانية
(75) الآيات التي تخبر عن صفات الله تعالى في كتابه كثيرة 01 دقيقة 07 ثانية
(76) التفكر في آيات الله طلبا للهداية 03 دقيقة 26 ثانية
فصل: السنة تفسر القرآن وتبينه
(77) منزلة السنة في العقائد والشرائع 09 دقيقة 44 ثانية
(78) إثبات نزول الله تعالى إلى السماء الدنيا 12 دقيقة 07 ثانية
(79)إثبات صفة الفرح والضحك والعجب لله تعالى 07 دقيقة 56 ثانية
(80) إثبات صفة القدم لله تعالى 05 دقيقة 23 ثانية
(81) إثبات أن الله تعالى متكلم بصوت 05 دقيقة 10 ثانية
(82) إثبات علو الله تعالى وفوقيته 05 دقيقة 19 ثانية
(83) معية الله تعالى لخلقه 07 دقيقة 36 ثانية
(84) إثبات رؤية الله تعالى يوم القيامة 02 دقيقة 15 ثانية
(85) أحاديث الصفات تمر كما جاءت 02 دقيقة 53 ثانية
(86) بيان وسطية أهل السنة والجماع 14 دقيقة 36 ثانية
(87) أهل السنة وسط في باب أسماء الله وصفاته 10 دقيقة 03 ثانية
(88) أهل السنة وسط في أفعال الله تعالى 15 دقيقة 12 ثانية
(89)أهل السنة وسط في باب الأحكام 07 دقيقة 41 ثانية
(90) أهل السنة وسط في أسماء الإيمان والدين 05 دقيقة 40 ثانية
(91) أهل السنة وسط في أصحاب رسول الله 08 دقيقة 06 ثانية
(92) الله سبحانه فوق عرشه علي على خلقه 04 دقيقة 11 ثانية
(93) الله يعلم ما أنتم عاملون 07 دقيقة 38 ثانية
(94) معية الله لا تعني الاختلاط بالخلق 12 دقيقة 31 ثانية
(95) مقتضى معية الله تعالى لخلقه 04 دقيقة 03 ثانية
(96) وجوب صيانة النصوص عن الظنون الكاذبة 09 دقيقة 04 ثانية
فصل: في قرب الله تعالى وإجابته وأن ذلك لا ينافي علوه
(97) الإيمان بأن الله قريب من خلقه 09 دقيقة 41 ثانية
فصل: في الإيمان بأن القرآن كلام الله حقيقة
(98) عقيدة أهل السنة والجماعة في مسألة القرآن 08 دقيقة 35 ثانية
(99) القرآن من الله بدأ وإليه يعود 03 دقيقة 02 ثانية
(100) القرآن كلام الله حقيقة 08 دقيقة 22 ثانية
(101) بل إذا قرأه الناس أو كتبوه في المصاحف 04 دقيقة 24 ثانية
(102) وهو كلام الله حروفه ومعانيه 01 دقيقة 48 ثانية
فصل: في الإيمان بأن المؤمنين يرون الله يوم القيامة
(103) الإيمان برؤية المؤمنين لربهم يوم القيامة 09 دقيقة 56 ثانية
(104)رؤية الله في عرصات القيامة وفي الجنة 08 دقيقة 41 ثانية
فصل: الإيمان باليوم الآخر
(105) الإيمان بما أخبر به النبي مما يكون بعد الموت 07 دقيقة 12 ثانية
(106) الإيمان بفتنة القبر 10 دقيقة 50 ثانية
(107) الإيمان بعذاب القبر ونعيمه 15 دقيقة 20 ثانية
(108) ما هي فتنة القبر 02 دقيقة 14 ثانية
(109) إعادة الأرواح إلى الأبدان 16 دقيقة 06 ثانية
(110) توصيف يوم القيامة 20 دقيقة 41 ثانية
(111) تصفة الحساب يوم القيامة 12 دقيقة 56 ثانية
(112) صفة حوض النبي صلى الله عليه وسلم 12 دقيقة 38 ثانية
(113)صفة الصراط يوم القيامة 08 دقيقة 29 ثانية
(114) ما يصير إليه أهل الإيمان بعد عبور الصراط 01 دقيقة 44 ثانية
(115) وأول من يستفتح باب الجنة محمد 07 دقيقة 48 ثانية
(116) وله في القيامة ثلاث شفاعات 05 دقيقة 35 ثانية
(117) شفاعة النبي في أهل الموقف ليقضى بينهم 03 دقيقة 35 ثانية
(118) شفاعة النبي لأهل الجنة في دخول الجنة 07 دقيقة 14 ثانية
(119) شفاعة النبي فيمن استحق دخول النار 04 دقيقة 25 ثانية
(120) ويخرج الله من النار أقواما بغير شفاعة 04 دقيقة 46 ثانية
(121) أصناف ما تضمنته الدار الآخرة 3 دقيقة 31 ثانية
(122)الإيمان بالقدر خيره وشره 11 دقيقة 29 ثانية
(123) الإيمان بالقدر على درجتين 7 دقيقة 50 ثانية
(124) التقدير والكتابة تكون تفصيلا بعد جملة 7 دقيقة 36 ثانية
(125) موقف غلاة القدرية من علم الله المتقدم 5 دقيقة 24 ثانية
(126) مشيئة الله تعالى النافذة 9 دقيقة 59 ثانية
(127) العباد فاعلون حقيقة والله خالق أفعالهم 10 دقيقة 31 ثانية
(128) بيان الفرق التي ضلت في القدر 9 دقيقة 56 ثانية
(129) القدرية التي تثبت القضاء والقدر وتكذب بالأمر والنهي 6 دقيقة 57 ثانية
فصل: الدين والإيمان قول وعمل
(130) الدين والإيمان قول وعمل 10 دقيقة 38 ثانية
(131) الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية 5 دقيقة 31 ثانية
(132) أهل السنة لا يكفرون أهل القبلة بمطلق المعاصي 5 دقيقة 50 ثانية
(133) الأخوة الإيمانية ثابتة مع المعاصي 2 دقيقة 16 ثانية
(134) لا يسلبون الفاسق الملي الإيمان بالكلية 3 دقيقة 43 ثانية
(135) الفاسق يدخل في اسم الإيمان المطلق 42 ثانية
(136) صاحب الكبيرة قد لا يدخل في اسم الإيمان المطلق 5 دقيقة 27 ثانية
فصل: موقف أهل السنة من أصحاب الرسول وأهل بيته
(137) سلامة قلوب أهل السنة والجماعة لأصحاب الرسول 4 دقيقة 57 ثانية
(138) سب أصحاب الرسول محرم بالكتاب والسنة 7 دقيقة 50 ثانية
(139) معرفة قدر الصحابة 1 دقيقة 57 ثانية
(140) أفضل أمة محمد القرن الأول 8 دقيقة 9 ثانية
(141) يشهد أهل السنة والجماعة أن العشرة في الجنة 2 دقيقة 12 ثانية
(142) خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر 5 دقيقة 7 ثانية
(143) أجمع الصحابة على تقديم عثمان في البيعة 8 دقيقة 9 ثانية
(144) أهل السنة يحبون أهل بيت رسول الله ويتولونهم 12 دقيقة 7 ثانية
(145) أهل السنة والجماعة يتولون جميع المؤمنين 3 دقيقة 11 ثانية
(146) الإمساك عما شجر بين الصحابة 8 دقيقة 59 ثانية
(147) خير الخلق بعد الأنبياء 5 دقيقة 31 ثانية
(148) التصديق بكرامات الأولياء 12 دقيقة 3 ثانية
فصل: طريقة أهل السنة العملية
(149) بيان الأصول التي يستند إليها أهل السنة والجماعة 15 دقيقة 9 ثانية
فصل:منهج أهل السنة في الأمر بالمعروف
(150) ما تميز به أهل السنة والجماعة في مسلكهم 4 دقيقة 28 ثانية
(151) ويرون إقامة الحج والجهاد والجمع مع الأمراء 3 دقيقة 18 ثانية
(152) أهل السنة والجماعة يدينون بالنصيحة للأمة 7 دقيقة 21 ثانية
(153) على الحق ظاهرين لا يضرهم من خالفهم 8 دقيقة 31 ثانية

النبي واسطة بين الله وبين عباده في البلاغ:

فصل: فالسنة تفسر القرآن وتبينه وتدل عليه وتعبر عنه وما وصف الرسول –صلى الله عليه وسلم- به ربه –عز وجل- من الأحاديث الصحاح التي تلقاها أهل المعرفة بالقبول وجب الإيمان بها كذلك.

هذا المقطع من كلام المؤلف –رحمه الله- بين فيه منزلة السنة من القرآن، والسنة هي: آثار النبي –صلى الله عليه وعلى آله وسلم- وما نقل عنه –صلى الله عليه وسلم- في قوله أو فعله أو تقريره.

النبي واسطة بين الله وبين عباده في البلاغ:

والنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم هو الواسطة بين الخلق وبين الخالق في البلاغ، فهو واسطة بين الناس وبين ربهم في تبليغ الشريعة وبيانها؛ فقد أنزل الله تعالى عليه القرآن وجعل بيانه وإيضاحه مهمة سيد الأنام صلوات الله وسلامه عليه.

الرسول مبين للقرآن:

يقول جل في علاه - في بيان مِنَّتِه عليه سبحانه وبحمده بإنزال القرآن - قال: ﴿وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ﴾ أي القرآن ﴿لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ﴾[النحل: 44] فوظيفة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - هي تبليغ القرآن، ويضاف إلى هذه الوظيفة وظيفة البيان فإن النبي –صلى الله عليه وسلم- بيَّن القرآن، وهو أيضًا يحكم به -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-، فأنزل القرآن ليحكم به بين الناس فكانت سنته –صلى الله عليه وسلم- وهي: ما نُقِل عنه من الأقوال والأفعال والتقريرات - بيانًا للقرآن وتفسيرًا له وإيضاحًا لمعانيه.

فالقرآن يأتي مجملًا ومفصلا، فما احتاج إلى البيان فإن البيان والتفصيل منه يكون في قول رسول الله –صلى الله عليه وسلم- وعمله وتقريراته صلى الله عليه وعلى آله وسلم، ولهذا لا يمكن أن يفسر القرآن بمعزل عن العلم بهدي وسنة خير الأنام صلوات الله وسلامه عليه، وكل من رغب في فهم القرآن بعيدًا عن إدراك ما كان عليه عمله صلوات الله وسلامه عليه فإنه لا يدرك علمًا ولا يصيب رشدًا؛ لأنه فقد البيان الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، فَقَدَ بيان من أَوْكَلَ الله تعالى إليه البيان.

فالسنة تفسر القرآن تكشف معانيه وتبين مجمله، وتفصل ما أبهم فيه وتدل عليه، وتعبر عنه فإن ذاك هو عمله ووظيفته الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم لا فرق في ذلك بين الأحكام والعقائد، إذ أن

الذي جاء به النبي –صلى الله عليه وسلم- من العلوم نوعان:

علم يتعلق بالله –عز وجل- وهو علم العقائد،

وعلم يتعلق بالطريق الموصل إليه وهو بيان الأحكام والشرائع، وكلاهما جاء في القرآن وجاء في بيان رسول الله –صلى الله عليه وسلم-.

فسنة النبي –صلى الله عليه وسلم- مفسرة ومبينة وموضحة لما أجمل من الآيات والأخبار التي جاءت في القرآن سواء كان ذلك فيما يتصل بالأحكام، أو فيما يتصل بالعقائد.

وقد اتفق الصحابة والتابعون ومن تبعهم بإحسان من علماء الأمة أن السنة بيان للقرآن، وأن كل من هجر السنة وقع في أنواع من الانحراف والضلالة، وقد جاء في مسند الإمام أحمد وسنن أبي داود أن النبي –صلى الله عليه وسلم- قال: «أَلَا وَإِنِّي أُوتِيتُ القُرْآنَ وَمِثْلَهُ مَعَهُ».

 أوتيت القرآن أو أوتيت الكتاب ومثله: أي في البيان والإيضاح، ووجوب اللزوم والالتزام والرجوع إليه مع القرآن وهي سنته صلوات الله وسلامه عليه، وهي الحكمة التي أنزلها الله تعالى على رسوله مع القرآن، وعلمها لأمته؛ فإن الحكمة تتناول ما جاء به النبي –صلى الله عليه وسلم- من الهدى ودين الحق.

من رام فهم القرآن بعيدا عن السنة ضل:

وكل من رام معرفة الله –عز وجل- وتحقيق سلامة الديانة، لابد له من الرجوع إلى السنة ومعرفة هدي النبي –صلى الله عليه وسلم- فبه يتم الدين ويكمل.

هذه المقدمة ذكرها المؤلف –رحمه الله- لبيان ضرورة الرجوع إلى السنة في فهم ما جاء في القرآن عن الخبر عن الله –عز وجل- وأن المرجع في فهم أسماء الله وصفاته وما أخبر به - سبحانه - عن نفسه فالمرجع في ذلك فهمًا وإدراكًا إلى سنة النبي –صلى الله عليه وسلم- فهو أعلم الخلق بربه، وهو أفصح الأمة لسانًا، وهو أنصح الخلق للخلق، فجمع الله له هذه الخصال التي دلت على وجوب قبول خبره، فعلمه –صلى الله عليه وسلم- أعلى العلوم، لا ينطق عن الهوى {إن هو إلا وحي يوحى}، ولسانه أفصح الألسن فلا أبين من لسانه ولا أوضح من بيانه؛ فقد أوتي جوامع الكلم.

قال –صلى الله عليه وسلم-: «أعطيت خمسا لم يعطهن أحد من الأنبياء من قبلي» وذكر من هذا: «أعطيت جوامع الكلم» أي أعطي من الفصاحة والبيان والاختصار في القول ما لم يعطه نبي قبله –صلى الله عليه وسلم- والثالث أنه أنصح الخلق للخلق، قال الله تعالى: ﴿لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ[التوبة: 128] فكمل له كل موجبات القبول لقوله؛

فهو: أعلم الخلق،

وهو أنصح الخلق للخلق،

وهو –صلى الله عليه وسلم- أفصح الخلق بيانا وإيضاحًا.

فمن عدل عن سنته إلى أقوال وآراء فإنما يخرج من النور إلى الظلمات، إذ إن النور في قوله، والهدى فيما نقل عنه، والصواب ما قاله –صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فوجب على كل ناصح لنفسه في عقيدته وفي أحكام دينه ألا يخرج عما جاء به نبيه –صلى الله عليه وسلم-.

ما آتاكم الرسول فخذوه في العقائد وفي الأحكام، وما نهاكم عنه فانتهوا ﴿لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ[الأحزاب: 21] ﴿قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ[آل عمران: 31] ﴿وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا[النور: 54] فالهداية في طاعته، قبول خبره، ولزوم أحكامه صلى الله عليه وعلى آله وسلم.

ولهذا يدخل على الناس الضلال من قبل الهجر والخطأ في التعامل مع السنة، وما ضل قوم في فرق الضلال وطوائف الانحراف إلا لتقصيرهم في الأخذ بسنة النبي –صلى الله عليه وسلم-، فبقدر ما يأخذ الإنسان من سنة النبي –صلى الله عليه وسلم- ويلتزم ذلك ويعظمه يفوز بالنصيب الأوفى والحظ الأوفر في الاهتداء إلى الصراط المستقيم والنجاة من طرق الضلال وسبل الغواية والانحراف.

يذكر –رحمه الله- بعد هذه المقدمة جملةً من الأحاديث النبوية التي تبين ما قاله رسول الله –صلى الله عليه وسلم- في شأن صفات الله –عز وجل-.

وأهل السنة يجرون في صفات الله تعالى وأسمائه على نحو طريقتهم فيما أخبر الله تعالى به عن نفسه في كتابه، فيثبتون ما أثبته الله لنفسه من غير تحريف ولا تعطيل ومن غير تكييف ولا تمثيل، فنثبت ما أثبته رسول الله –صلى الله عليه وسلم- لربه من غير تحريف ولا تعطيل ومن غير تكييف ولا تمثيل، نقرأ ما يسر الله تعالى من الأحاديث الواردة في صفات الله –عز وجل- وما ذكره أهل العلم في ذلك.


التعليقات