شرح العقيدة الواسطية

من 1439-02-06 وحتى 1440-12-06
مشاركة هذه الفقرة

أركان الإيمان

فصل: السنة تفسر القرآن وتبينه

فصل: في قرب الله تعالى وإجابته وأن ذلك لا ينافي علوه

فصل: في الإيمان بأن القرآن كلام الله حقيقة

فصل: في الإيمان بأن المؤمنين يرون الله يوم القيامة

فصل: الإيمان باليوم الآخر

فصل: طريقة أهل السنة العملية

عدد المشاهدات : 217
الثلاثاء 7 محرم 1440هـ - الموافق 18 سبتمبر 2018 م

ما-هي-فتنة-القبر

"فأما الفتنة فإن الناس يفتنون في قبورهم فيقال للرجل من ربك وما دينك ومن نبيك؟ فيثبت الله الذين أمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة فيقول المؤمن الله ربي والإسلام ديني ومحمد نبي وأما المرتاب فيقول ها ها لا أدري سمعت الناس يقولون شيئا فقلته فيضرب بمرزبة من حديد فيصيح صيحة يسمعها كل شيء إلا الإنسان ولو سمعها لصعق".

إذًا هذا بيان للفتنة وقد تقدمت في ذلك الأحاديث مفصلة، وما يوجب به وما يكون من جواب المنافق الكافر وما يكون من نعيم المؤمن وعذاب الكافر وآخر ما يكون من هذا الأمر وهو ما يتصل بعذاب القبر وفتنته يكون بعد الفتنة.

يقول –رحمه الله- في ختم ما يتعلق بالإيمان بالحياة البرزخية قال: ثم بعد هذه الفتنة.

"ثم بعد هذه الفتنة إما عذاب إلى أن تقوم القيامة الكبرى"

وهذا تقدم أن العذاب فيما يتعلق بالحياة البرزخية.

والعذاب ينقسم إلى قسمين:

الأول: ممتد غير منقطع وهذا في حق الكفار.

والثاني: منقطع وهو الغالب في ما ينال أهل المعصية من العذاب في قبورهم، وقد يعذب برهة من الزمن ثم يرفعه الله تعالى عنه بفضله ويكون ما ناله من العذاب حطًّا من سيئاته.


التعليقات