كتاب الطهارة - منهج السالكين

من 1440-01-10 وحتى 1442-10-10
مشاركة هذه الفقرة

باب الآنية

المسح على الخفين والجبيرة

باب الحيض

عدد المشاهدات : 245
الاثنين 4 صفر 1440هـ - الموافق 15 اكتوبر 2018 م

غسل الرجلين في الوضوء:

قال –رحمه الله-: "ثم يغسل رجليه مع الكعبين ثلاث ثلاثة":

 هذا تاسع ما يشرع في الوضوء، وهو غسل الرجلين إلى الكعبين، وهو فرض لقوله تعالى: ﴿وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ﴾ يعني مع الكعبين كما تقدم في اليدين.

القدر المجزئ في الوضوء

وقوله –رحمه الله-:"هذا أكمل الوضوء الذي فعله النبي –صلى الله عليه وسلم-" بيان أن ما تقدم من صفة الوضوء هي أكمل صفات الوضوء الواردة عن النبي –صلى الله عليه وسلم- كما جاء في حديث حمران في وصف وضوء عثمان رضي الله تعالى عنه.

وأما القدر المجزئ من ذلك، بيَّنه في قوله: "والفرض من ذلك" يعني مما تقدم من بيان.

"أن يغسل مرة واحدة" أي أن القدر المجزئ من ذلك في الوضوء غسل أعضاء الوضوء مرة واحدة؛ لحديث ابن عباس أن النبي –صلى الله عليه وسلم- توضأ مرة مرة.


التعليقات