كتاب الطهارة - منهج السالكين

من 1440-01-10 وحتى 1442-10-10
مشاركة هذه الفقرة

باب الآنية

المسح على الخفين والجبيرة

باب الحيض

عدد المشاهدات : 287
الاثنين 4 صفر 1440هـ - الموافق 15 اكتوبر 2018 م

الترتيب في أعضاء الوضوء:

قال رحمه الله: "وأن يرتبها على ما ذكره الله تعالى في قوله: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ[المائدة: 6].

قوله –رحمه الله-: "وأن يرتبها" هذا عاشر ما يشرع في الوضوء، وهو ترتيب أعضاء الوضوء على نحو ما ذكر الله تعالى في الآية، وقد ذكرها المؤلف –رحمه الله- في هذا الموضع في قوله: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ[المائدة: 6].

والترتيب فرض من فروض الوضوء؛ لأن الله تعالى ذكر هذه الأعضاء مرتبة، وأدخل ممسوحًا بين مغسولات كما يقول العلماء؛ فدل ذلك على اعتبار الترتيب.

الموالاة شرط لصحة الوضوء:

وقوله: "وألا يفصل بينها بفاصل طويل عرفا بحيث لا يبنى بعضه على بعض وكذا كل ما اشترطت له الموالاة" هذا حادي عشر أو ثاني عشر ما ذكره المؤلف –رحمه الله- فيما يشرع في الوضوء وهو الموالاة بين أعضاء الطهارة، ومقصوده بالموالاة ما بينه –رحمه الله- من أنه لا يفصل بين أعضاء الطهارة بفاصل طويل، وهذا فرض من فروض الوضوء للآية.

ووجه ذلك أن الله تعالى ذكر الوضوء قارنا بعض الأعضاء ببعض فدل على اجتماع هذه العبادة بوقت واحد، وعلى اعتبار الموالاة وعدم التفريق بين أعضاء الطهارة.


التعليقات