الصوم من صحيح البخاري

من 2017-08-14 وحتى 2019-09-30
فقرات المساق مناقشات حول المساق إشعارات تعريف بالمساق البث المباشر الاختبار العام الشهادات

عداد المشاهدات : 2293

التاريخ : 2017-05-11 03:15:11

طباعة الصفحة   

قال رحمه الله تعالى: "حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ أَبِي إِيَاسٍ، قال: حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي ذِئْبٍ، قال: حَدَّثَنَا سَعِيدٌ الْمَقْبُرِيُّ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ، فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ»".

ساق حديث أبي هريرة رضي الله عنه، وهو من أفراد البخاري، لم يروه مسلم.

قوله صلى الله عليه وسلم: «مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ» أي: مَن لم يترك القول الباطل.

قوله صلى الله عليه وسلم: «وَالْعَمَلَ بِهِ» أي: العمل الباطل.

قوله صلى الله عليه وسلم: «فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ» أي: ليس له غرض، ليس له مقصود. أي: هذا عمل غير محبوب، ولا مرضي، ولا مقصود لله عز وجل أن تمسك عن الطعام والشراب والجماع، ثم تسرف على نفسك بألوان المعاصي والسيئات قولًا وعملًا، فإن هذا يناقض المقصود من الصيام؛ لأن مقصود الصيام تحقيق التقوى، تمتنع من الأكل ومن الشرب لأجل تحقيق التقوى، فإذا كان امتناعك من الأكل والشرب والجماع لم يثمر هذه الثمرة؛ فلم تؤد الصوم على الوجه الذي أُمرت به، فلا يتحقق المطلوب شرعًا.

    

قوله صلى الله عليه وسلم: «فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ» أي: ليس له مقصود، ولا غرض، وليس أن الله تعالى محتاج إلى عباداتنا؛ كما في الصحيح من حديث أبي ذر: يقول الله تعالى: «يَا عِبَادِي، إِنَّكُمْ لَنْ تَبْلُغُوا ضَرِّي فَتَضُرُّونِي، وَلَنْ تَبْلُغُوا نَفْعِي فَتَنْفَعُونِي، يَا عِبَادِي، إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ، فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا فَلْيَحْمَدِ اللهَ، وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ فَلَا يَلُومَنَّ إِلَّا نَفْسَهُ» مسلم (2577)؛ فليس لله حاجة في أيِّ عمل، أي: ليس محتاجًا إلى عمل العباد، إنما العباد هم المحتاجون إليه، ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُفاطر: 15، وقال تعالى في الحج: ﴿وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ آل عمران: 97، فالله تعالى غني عن العالم كله، ليس به حاجة إلى أحد سبحانه وبحمده، فقوله صلى الله عليه وسلم: «فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ» معناه: ليس له قصد وليس له غرض في هذا الصوم؛ لأن هذا الصوم ما حقق الغاية التي من أجلها شُرع الصيام، وما هي الغاية التي من أجلها شُرع الصيام؟ تحقيق التقوى.

  

اختبر تحصيلك

يجب تسجيل الدخول اولا لتتمكن من مشاهدة الاختبار التحصيلى

التعليقات


التعليق