فقهيات الحج والعمرة

من 2017-07-26 وحتى 2019-09-23
فقرات المساق مناقشات حول المساق إشعارات تعريف بالمساق البث المباشر الاختبار العام الشهادات

عداد المشاهدات : 2138

التاريخ : 2017-07-12 14:46:01


والبلوغ يتوفر فيه العقل والرشد؛ بأن يكون عاقلًا راشدًا، أي مميزًا عاقلًا مدركًا للأمور، عارفًا بها، فالبلوغ يحصل به التكليف، والتكليف أيضًا مناطه العقل، ولهذا هذا الوصف وهو التكليف ينتظم هذين الشرطين: شرط العقل، وشرط البلوغ. فمن لم يكن عاقلًا فلا حجَّ عليه، ومن كان دون البلوغ فإنه لا يجب عليه الحج، لكن يصح منه، كما جاء في الصحيح من حديث ابن عباس: أن امرأة رفعت إلى النبي صلى الله عليه وسلم صبيًّا فقالت: يا رسول الله، ألهذا حج؟ قال: «نَعَمْ، وَلَكِ أَجْرٌ».أخرجه مسلم (1336).  أي: لك أجر على ما تعانينه في تكميل هذه الشعيرة.. هذا الركن، وهو في حقِّه مستحب.

ولذلك الإجماع منعقد لا خلاف بين العلماء أن الصغير إذا حج قبل البلوغ، فإنه إذا بلغ يجب عليه أن يحُجَّ.

جاء في الحديث الصحيح عند ابن أبي شيبة وغيره أن ابن عباس قال:"خذوا عني، خذوا عني، ولا تقولوا: قال ابن عباس:"أيُّما صبي حج، ثم بلغ فعليه حجة أخرى، وأيما عبد حج ثم عَتَق فعليه حجَّةٌ أخرى" أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف (14875)، وصحَّح رفعه ابن خزيمة (3050)، والحاكم في المستدرك (1769)، وقال: صحيح على شرط الشيخين، ولم يخرجاه. .

وهذا يدل على أنه يجب على الصغير إذا بلغ أن يحجَّ حجة الإسلام، والحجة الأولى هي من المستحبات، والمندوبات التي يندب إليها عند التمكن وعدم المشقة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم للمرأة لما رفعت له صبيًّا، ألهذا حج؟ قال: «نَعَمَ وَلَكِ أَجْرٌ».

  

اختبر تحصيلك

يجب تسجيل الدخول اولا لتتمكن من مشاهدة الاختبار التحصيلى

التعليقات


التعليق