أصول في المعاملات المالية

من 2017-05-26 وحتى 2017-06-23
فقرات المساق مناقشات حول المساق إشعارات تعريف بالمساق البث المباشر الاختبار العام الشهادات

عداد المشاهدات : 1473

التاريخ : 2017-11-16 09:01:26

طباعة الصفحة   

الثاني: الآيات التي جاء فيها حصر المحرمات في أنواعٍ، أو أوصافٍ؛ كقول الله - تعالى-:  ﴿قُلْ لا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ﴾ [الأنعام:145].

الحصر هنا في أنواع أو في أوصاف، يقول: الآيات التي جاء فيها حصر المحرمات في أنواع أو أوصاف، الآية الأولى حُصرت المحرمات بأوصاف أو بأنواع؟ بأنواع ﴿ قُلْ لا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً﴾ نوع ﴿أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا﴾ نوع ﴿أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ﴾ نوع، حُصرت المحرمات هنا بأنواع.

وحصرها بأوصاف في قوله:

وقوله:  ﴿قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ﴾ [الأعراف:33].

التحريم هنا محصور بماذا؟ بأنواع أو بأوصاف؟ بأوصاف، الفاحشة وصف وليس شيئًا معينًا، والبغي وصف وليس صورةً محددةً، البغي يمكن بأن يكون بأن تأخذ من أرض جارك ما لا تستحقه، هذا بغي، أو أن تجحده ما يستحقه، هذه صورة أخرى من البغي، كل ذلك داخل في البغي والظلم المحرم، فالحصر هنا بأوصاف.

  

اختبر تحصيلك

يجب تسجيل الدخول اولا لتتمكن من مشاهدة الاختبار التحصيلى

التعليقات


التعليق