تجريد التوحيد المفيد

من 2017-12-30 وحتى 2020-01-15
فقرات المساق مناقشات حول المساق إشعارات تعريف بالمساق البث المباشر الاختبار العام الشهادات

عداد المشاهدات : 1662

التاريخ : 2018-01-21 13:15:53

طباعة الصفحة   

الحمد لله حمدًا كثيرًا، طيبًا، مباركًا فيه، حمدًا يرضيه، ملء السماء والأرض، وملء ما شاء من شيء بعد.

أحمده له الحمد في الأولى والآخرة، وله الحكم وإليه ترجعون، وأشهد أن لا إله إلَا الله، وحده لا شريك له، إله الأولين والآخرين، لا إله إلا هو الرحمن الرحيم، وأشهد أنَّ محمدًا عبد الله ورسوله، خيرته من خلقه، بعثه الله بالهدى ودين الحق بين يدي الساعة بشيرًا ونذيرًا، وداعيًا إليه بإذنه، وسراجًا منيرًا.

بلَّغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة حتى أتاه اليقين وهو على ذلك، وصلى الله عليه، وعلى آله وصحبه، ومن اتبع سنته، واقتفى أثره بإحسان إلى يوم الدين.

أمَّا بعد:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، نبدأ- إن شاء الله تعالى- في هذا المجلس، والمجالس التالية القراءة في سِفْر جليل، وكتاب عظيم من كتب أهل العلم في فنٍّ وعلمٍ من مهمات العلوم، وهو حق الله- تعالى- على العباد، فإنَّنا سنقرأ- إن شاء الله تعالى- في كتاب «تجريد التوحيد المفيد» لتقي الدين أحمد بن علي الشافعي المقريزي؛ وهو من علماء القرن التاسع الهجري؛ حيث توفي- رحمه الله- في عام ثمان مائة وخمسة وأربعين من هجرة النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-.

    

وهذا الكتاب؛ كتاب «تجريد التوحيد المفيد» من مهمات الكتب، ويكتسب أهميته في أنَّه يتناول موضوعًا من مهمات العلوم، وأصولها؛ إذ إنَّه يُجلِّي، ويبيِّن ما لله - تعالى- من الحق على عباده؛ وذلك أنه تناول التوحيد، وهو تفصيله، وبيانه، وشرحه كلمة لا إله إلَّا الله؛ التي هي مفتاح الجنة، والتي هي سبيل النجاة، والتي هي وصية الله -تعالى- للأولين والآخرين.
ويمتاز هذا الكتاب إضافةً إلى موضوعه أنَّه من أوائل الكتب التي خصَّت هذا الموضوع بدراسة وبحث؛ فإنَّ التوحيد دعوة الرسل- صلوات الله وسلامه عليهم-، وأجلُّ ما جاءوا به، وأعظم ما أرسلهم الله- تعالى- به؛ قال الله- تعالى-: ﴿وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ﴾ [الأنبياء:25]؛ فهذه هي دعوة الرسل؛ ولذلك كان القرآن الكريم دائرًا على بيان هذا الأصل وتوضيحه، وتجليته ببيان لا إله إلا الله؛ بيان معناها، بيان حقوقها، بيان جزاء أهلها العاملين بها، بيان جزاء المعاندين الذين تنكَّبوا عن هذه الكلمة، ولم يقروا بها، فبيَّن القرآن حق الله على عباده، وبيَّن ما لهذا الحقِّ من واجبات، ومستحقَّات، وبيَّن جزاء هذه الكلمة، وثواب من قام بها، وبيَّن عقوبة التارك لها، وما يكون عليه المآل لمن تنكَّب كلمة التوحيد، وأعرض عنها.

  

اختبر تحصيلك

يجب تسجيل الدخول اولا لتتمكن من مشاهدة الاختبار التحصيلى

التعليقات


التعليق