فروع الفقه لابن عبدالهادي

من 1439-06-03 وحتى 1440-01-30
فقرات المساق مناقشات حول المساق إشعارات تعريف بالمساق البث المباشر الاختبار العام الشهادات

عداد المشاهدات : 2074

التاريخ : 2017-05-02 06:31:46


قوله رحمه الله:"والموصى به"، أي: ما وقعت الوصية به، قال: "المال"، وهذا أحد ما يوصى به، والموصى به إما أن يكون مالًا أو تصرفًا، والمؤلف -رحمه الله- اقتصر فقط على ذكر المال، وأما التصرف فلم يذكره، وقد ذكره غيره من الفقهاء.

قوله رحمه الله: "والموصى له كل من يملك" أي: كل من يصح تملكه فإنه يوصف بأنه موصى له؛ لأنه ينتفع بهذه الوصية.

قوله رحمه الله: "والموصى إليه" أي: المفوض إليه التصرف بعد الموت، وعرفه المؤلف بقوله: "كل جائز التصرف" لكن حقيقة الموصى إليه هو الذي عهد إليه التصرف بعد الموت، من فوض إليه التصرف بعد الموت فإنه يسمى موصى إليه، سواء كان ذلك في الأموال، وهو ما ذكره المؤلف رحمه الله، أو في الحقوق.

والموصى إليه هو بمنزلة الوكيل في الحياة، ولذلك يسمى وصيًّا، وتصرفه بالنيابة، وهو مما يدخل فيه أحكام النواب من الوكلاء والنظار والأولياء، فالوصي حكمه حكم هؤلاء، فقوله: "والموصى إليه" يعني الوصي، وهو من فُوض إليه التصرف بعد الموت.

  

اختبر تحصيلك

يجب تسجيل الدخول اولا لتتمكن من مشاهدة الاختبار التحصيلى

التعليقات


التعليق